رئيس التحرير
محمود المملوك

تونسي يعمل دليفري.. كشف هوية منفذ عملية طعن الشرطية بـ فرنسا

حادث طعن فرنسا
حادث طعن فرنسا

كشفت مصادر أمنية وقضائية فرنسية هوية منفذ عملية طعن الشرطية بـ فرنسا أمس الجمعة، عند مدخل دائرة الشرطة في منطقة رامبوييه بالقرب من باريس.

وبينت أنه تونسي الجنسية ومن مدينة مساكن التابعة لمحافظة سوسة ويدعي جمال قرشان ويبلغ من العمر 36 عاما. 

وحسب ما ذكرت قناة العربية فإنه مجهول لدى المصالح الأمنية للشرطة وأجهزة المخابرات.

تفاصيل عن جمال قرشان

يقول أحد جيرانه إنه  شخص مسلم لكنه لا يؤدي شعائره الدينية، ويعيش بفردة ويعمل نقلا عن وكالة الأنباء الفرنسية.

وجاء إلى فرنسا عام 2009 بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام الفرنسية، وبعمل سائل "ديليفري" ويسكن بمنزل في مدينة رامبوييه،ثم حصل في ديسمبر 2020 على بطاقة إقامة صالحة إلى حتى ديسمبر 2021.

جمال قرشان منفذ حادث طعن شرطية في فرنسا

وأوضحت منشوراته على صفحته الشخصية على "الفيسبوك"، إنه مهتم بالترفيه والانشطة الخارجية، ولكنه بدا مؤخرا بالاهتمام بنشر آيات وأذكار قرانية وأشاد ببعض الادعية، مع بداية فترة الحجر الصحي.

كما إنه تضامن مع حادث مقتل مدرس التاريخ الفرنسي "ساموال باتي" على يد متطرف شيشاني،  حيث قام بتغير صورته الشخصية على الفيسبوك وأطلق حملة تحت شعار "احترمو رسول الله".

وقالت الشرطة في فرنسا إن منفذ الاعتداء على شرطية وقتلها، أصيب بطلقين ناريين من قبل الشرطة، وحالته حرجة.

كما صرحت مصادر عربية اليوم أن المسؤول عن هجوم الطعن الذي حدث في باريس أمس هو جمال بن سالم قرشان بحسب ما ذكرت العربية عاجل، وان منفذ عملية الطعن جاء من محافظة سوسة التونسية.

وذكر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون عبر موقع التغريدات القصير تويتر "إن بلاده لن تستسلم للإرهاب الإسلامي"، وأضاف أنه يقف بجانب سلطات تنفيذ القانون وزملائه والعائلة.

مسرح جريمة الطعن في فرنسا

 وحسب ما ذكرت وكالة رويترز، إن الرجل الذي طعن موظفة إدارية بالشرطة الفرنسية هتف "الله أكبر" أثناء القيام بذلك.

وقال وزير الداخلية الفرنسي دارمانين من خلال توتير ان الضحية لاقت مصرعها عن طريق طعنات حادة بالسكين.

وبعد حادث الطعن قامت الشرطة الفرنسية أمس احتجاز 3 أشخاص، وتفتيش هواتفهم وأجهزة الكمبيوتر الشخصية، للتأكد إذا كان جمال قام بالقيام بالجريمة بمفردة أو بمساعدة شركاء.

عاجل