رئيس التحرير
محمود المملوك

هل يؤثر استمرار التحفظ على السفينة الجانحة على سير التحقيقات؟.. "مصادر قانونية" تجيب

القاهرة 24

نفت مصادر قانونية بهيئة قناة السويس أن يؤثر تقديم  شركة "يو كيه كلوب"، وهي الشركة المؤمنة على سفينة الشحن إيفرجيفن، التي جنحت في قناة السويس في مارس الماضي، باستئناف في إحدى المحاكم المصرية على قرار احتجاز السفينة من قبل السلطات المصرية، أو سير التحقيقات والذي يجري لصالح قناة السويس والتي تكبدت خسائر كبيرة جراء توقف الملاحة بمجراها الملاحي 6 أيام متواصلة، بالإضافة إلى تحملها مسئولية منح السفن العالقة خدمات لوجيستية.

أكدت المصادر أن تقديم استئناف على قرار المحكمة الاقتصادية باحتجاز السفينة البنمية، بالمجري الملاحي لقناة السويس، هو إجراء طبيعي ووارد في جميع قضايا النزاع المشابهة.

كما أوضحت المصادر أن سير التحقيقات في هذا النوع من القضايا، يستغرق وقت طويل في المفاوضات الثنائية، للوصول إلى حل مرضي للطرفين ومنصف لأكثر طرف تضررا.


أضافت المصادر أن قرار التحفظ علي السفينة البنمية ليس قرار عبثي، ولكنه رد فعل طبيعي لمماطلة الشركة المالكة للسفينة في دفع التعويضات التي اقرتها قناة السويس، مؤكدة ان الخسائر التي تكبدتها هيئة قناة السويس، فادحة وتشمل تعويض الحاق الضرر ببعض القاطرات والكراكات المشاركة في اعمال التعويم علي مدار 6 أيام متواصلة، مؤكدة ان قيمة التعويضات التي خاطبت بها قناة السويس الشركة المالكة ليست بغرض تحقيق مكسب ولكنها تعويضا لحجم الخسائر.


أشارت المصادر إلى أن الهيئة لا تدخر جهدا لضمان نجاح المفاوضات وتتعاون بشكل تام لتلبية كافة متطلبات طاقم السفينة المحتجزة حالياً بمنطقة البحيرات الكبرى لحين انتهاء التحقيقات، لافتة إلى السماح بمغادرة فردين من طاقم السفينة المحتجزة بعد تدخل السفير الهندي، مؤكدا تعرضهم لظروف خاصة.


أضافت المصادر أن التحقيقات الخاصة بحادث جنوح سفينة الحاويات البنمية EVER GIVEN، ما زالت جارية وذلك بالتوازي مع استمرار المفاوضات مع الشركة المالكة للسفينة وشركة التأمين بهدف الوصول إلى اتفاق يلائم كافة الأطراف.

من جانبه أكد الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، في تصريحات سابقة، أن المتطلبات اللوجستية الخاصة بطاقم السفينة يتم توفيرها بصورة مستمرة من خلال التوكيل الملاحي، مشددًا على استعداد الهيئة الدائم للتعاون والتنسيق المشترك لتوفير الاحتياجات اللازمة للطاقم وتفهم الجوانب الإنسانية المتعلقة بهم.

عاجل