رئيس التحرير
محمود المملوك

صاحب اللاب توب الناجي بقطار طوخ: "فقدت شنطتي وبها 25 ألف جنيه وملقتش غير أجندة بجوار جثث الموتى"

الناجى بقطار طوخ
الناجى بقطار طوخ صاحب اللاب توب

قال محمود كيلاني، صاحب اللاب توب والذي انتشر على السوشيال ميديا والذي نجا بحادث قطار طوخ، إن الله كتب له النجاة بعد الموت التي رأه أمام عينه. 

وأشار الكيلاني، في تصريح خاص لـ"القاهرة 24"، إلى أنه “فقد كل متعلقاته من ملابس وكوتش رياضي ومكواه وأوراق مهمة، بجانب 25 ألف جنيه”. 

 

وأوضح الكيلانى أنه لم يعثر إلا على أوراق وأجندة فقط، وجدهما بجوار جثث الموتى ضحايا حادث قطار طوخ، منوهًا بأنه مكث بمستشفى بنها التعليمي لمدة يومين، من جراء إصابته بعدة كدمات بجسده. 

وأضاف كيلانى أنه حمد الله على النجاة، أملًا بالله عزو جل أنه سيعوضه عن أموال زواجه التي فقدها في هذا الحادث الأليم. 

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك صورة تصدرت السوشيال ميديا وهي صورة لبقايا لاب توب متحطم، وأثار حديث “اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه”".

وتكهن مستخدمو الفيس بوك بأن صاحب الجهاز قد لقي مصرعه إثر الحادث إلا أن شاء القدر ليكون على قيد الحياة، ولم يصب أي مكروه وأنه يبحث عن الهارد الموجود على جهاز اللاب عبر كتابة منشورات على الفيس بوك للوصول إليه. 

وتواصل “القاهرة 24” مع صاحب اللاب توب، والناجي من حادث قطار طوخ، ويدعى محمود كيلاني، خريج كلية دار العلوم، وأنه مواليد محافظة الفيوم ويعمل بمكتب أبحاث علمية بقرية منية سمنود بمحافظة القليوبية. 

وأشار الكيلانى إلى أنه كان يستقل العربة رقم 3 مكيف، بقطار القاهرة المنصورة، الذي انقلب عند مزلقان سندنهور بطوخ، بمحافظة القليوبية، حيث إنها كانت أكثر عربات القطار التي حدثت بها إصابات، فعند مكان الواقعة، القطار اهتز هزة قوية جدا، وفجأة انقلبت العربة على جانبها، ثم بدأت عربة القطار بالزحف حوالي من 30 إلى 50 مترا، بجانب وجود شرار من أسفل عربة القطار.

وأكمل “الكيلاني”: “كل الناس كانت تقول الشهادة، وشاهدت الموتى والمصابين ملقين أمام عيني، وحاولت تفادي نفسي، من حديد القطار بالإمساك بقطعة حديد معلقة بعربة القطار، حتى خرجت من العربة، ثم بدأت في نقل الجثث، وكانت أول جثة لفتاة كان جسدها ممزقًا وحملتها الإسعاف، بجانب بعض الضحايا والمصابين”. 

وأضاف محمود الكيلاني أنه كانت معه متعلقات شخصية ، حيث إنه مقيم منذ فترة بقرية منية سمنود بالدقهلية، مكان عمله، وأن جهاز اللاب توب الخاص به فقده عقب الحادث، ولكنه عندما نجا من الحادث ولم يعثر إلا على بعض الأوراق منها شهادات تخرجه. 

وأشار الكيلانى إلى أنه عندما رأى أحد شباب بنها ينشر صورة لجهاز اللاب توب الخاص به تواصل معه ليعطي له الهارد الخاص به، حيث عليه أبحاث وشغل مهم له وأن هذا الشاب على تواصل معه لمحاولة نقله على هارد ثاني، واختتم الكيلانى حديثه بأن الله نجاه بفضله من تلك الحادثة البشعة. 

وكان ارتفع عدد ضحايا قطار طوخ إلى 23 ضحية، حسب البيان الذي أصدرته النيابة العامة، كما ارتفع عدد المصابين إلى 139 مصابًا، وأمر المستشار النائب العام بحبس 23 متهمًا في حادث قطار طوخ.

وكانت «النيابة العامة» قد توصلت إلى تصورٍ مبدئي لوقوع الحادث وهو سقوط عدة عربات من القطار رقم (949) أثناء سيره أمام (قرية سندنهور) بمركز بنها بمحافظة القليوبية؛ لخروجها من شريط السكة الحديدية وانفصال بعض قواعد عجلاتها عنها ما أدى لانقلابها، وقد أسفر الحادث عن وفاة ثلاثة وعشرين من مستقلي القطار وإصابة مئة وتسعة وثلاثين منهم.