رئيس التحرير
محمود المملوك

خال ضحية الوراق: قمت بتصفية الخلافات وإعادتها إلى منزل زوجها ولكنه رد المعروف بقتلها (فيديو)

خال ضحية الوراق
خال ضحية الوراق

قتلها وقطع جثتها بـ20 طعنة بعد أن أذاقها أياما صعبة عاشتها "مروة" ربة منزل تبلغ من العمر 24 عاما، تزوجت من شاب يدعى “أحمد. ض” وأنجبت منه 4 أطفال، وعاشا معا بمنطقة الوراق ولكن الخلافات الزوجية انطلقت منذ بداية عش الزوجية فتلقت المجني عليها إهانات واعتداءات حلقاتها تنتهي للهجر والهرب من جحيم زوجها إلى منزل خالها، فالخصام كان يصل لشهور، ونهايته تكون بتدخل أسرة المجني عليها والأقارب، ولكن في بعض الأحيان يكون الطلاق سيد الموقف، وهو ما حدث أكثر من مرة، إلا أن عودتها الأخيرة شهدت قتلها.


والتقى "القاهرة 24" خال المجني عليها ويدعى “عبدالفتاح حسين” الذي قال إنه كان الملاذ لها من حادث اعتداء تتعرض له من زوجها، فكثيرا ما استقبلها وساعدها، حتى للعدول عن الطلاق والعودة إلى منزل زوجها.

وعن يوم الواقعة قال إنه أول أمس جاءت الضحية إلى منزله تشكي مرض إحدى أطفالها، فعلم أنها على خلاف مع زوجها، فهاتفه ليستفسر منه وبعد العديد من المشادات توصلا إلى عودة الزوجة إلى عش الزوجية وقام بالاتصال بالضحية للاطمئنان على صحة طفلها فوجد هاتفها مغلقا، وبعدها بساعات علم بخبر مقتلها. 

وكشفت التحريات الأولية التي أجرتها مباحث الجيزة تحت إشراف اللواء محمد عبد التواب مدير الإدارة العامة للمباحث، أن المتهم يدعى “خ. أ” قهوجي 37 سنة، حضر لديوان قسم الشرطة وكان يرتدي ملابسه وملطخة بدماء زوجته، واعترف بأنه قتل زوجته بمسكنهما، بسبب العثور على رسائل جنسية بينها وبين آخر على الموبايل.


وعلى الفور، انتقلت قوة أمنية من المباحث تحت إشراف اللواء مدحت فارس نائب مدير الإدارة العامة للمباحث والعميد عمرو طلعت رئيس مباحث قطاع شمال الجيزة إلى مكان الواقعة، وعثرت القوات على زوجته “م” 24 سنة ربة منزل، بأرضية غرفة النوم، وبها أكثر من 20 طعنة.

تم التحفظ على المتهم، وأخطرت النيابة التي باشرت التحقيق، وقررت عرض الجثة على الطب الشرعي لتشريحها لبيان أسباب الوفاة، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.