رئيس التحرير
محمود المملوك

الديهي عن استقالة وزير الدولة للإعلام: ارتكب خطايا لا تغتفر

أسامة هيكل
أسامة هيكل

علق الإعلامي نشأت الديهي، عضو المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، على قرار استقالة أسامة هيكل، وزير الدولة للإعلام بأن أسباب الاستقالة معروفة لدى الجميع، حيث إنه لم يستطع أن يقنع الإعلاميين والصحفيين بدوره في المنظومة الإعلامية، مستطردًا أنه لا يمكن أن يكون هناك وزير غير متعاون.
 

وأضاف في تصريحات لـ " القاهرة 24" أنه لأول مرة في تاريخ مصر، نجد وزيرًا يهاجم ويدمر أدواته، مضيفًا أن أسامة هيكل سابقة لم تشهدها الحياة السياسية في مصر.


وأكد الديهي أن قرار الاستقالة تأخر كثيرًا، وبحدوثها يتم تصويب الموقف برمته، مستطردًا “أن مصر تتعرض للمحاربة الآن، ولدينا أدوات نحارب بها سواء الصحافة الرقمية أو الورقية وغيره، وكان يجب على الوزير أن يصطف مع أدواته”.
وأشار إلى أن الوزير المستقيل هو الخاسر في هذه المعركة، وترك بصمة سيئة في تاريخه.
وأوضح “أن المجلس الأعلى للإعلام أصدر بيانات حفاظًا على الجماعة الصحفية الإعلامية، وكان يهدف إلى عقد لحمة وطنية، ولم يتأخر لحظة في مد يد العون للجميع للتعاون”، مؤكدًا "أنه مجلس تنظيمي وليس رقابيًا، وعقد مقابلات مع أسامة هيكل للتعاون من أجل المصلحة العامة، ولكنه لم يفهم الرسالة".
واستطرد أن الخطيئة الكبرى من وجهة نظره التي لا تغتفر للوزير المستقيل، أنه صرح بأن الإعلام يتلقى توجيهات من الأجهزة، قائلا: “هذا كذب وافتراء وتضليل، واستضافته لمجموعة من المارقين أخلاقيًا ومهنيًا، من أساتذة الجامعة، لتدريب المتحدثين الرسميين”.
 

وتقدم أسامة هيكل، وزير الدولة لشؤون الإعلام باستقالته، صباح اليوم الأحد، إلى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء.
واندلعت أزمة بين هيكل والإعلاميين والصحفيين بعد تصريحات  له كانت جزءًا من مشاركته في منتدى حواري بعنوان " صوت مصر"، وتحدث فيه عن رأيه في تقديم المحتوى الإعلامي.


وانتبه الإعلاميون لهذه التصريحات بعد أكثر من أسبوعين من الإدلاء بها، عندما أعاد نشر جزء منها على صفحته بـ"فيس بوك" ما تسبب في غضب إعلاميين منهم خالد صلاح ومحمد الباز، واعتبروا تصريحاته تسيء للإعلام المصري وتقلل من شأنه.

وأوضحوا أنها أصبحت مادة استغلتها القنوات المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين، ليأتي رد هيكل ووصفها بأنها اجتزئت من سياقها وفُرغت من مضمونها.

وفي وقت سابق أذيع تسريب صوتي قديم منسوب للوزير على شاشة التلفزيون المصري،  بين هيكل والسيد البدوي، رئيس حزب الوفد المصري السابق، يتحدثان فيها عن حضور اجتماع مع قوى سياسية من ضمنها جماعة الإخوان المسلمين.

وسبق أن هاجم كرم جبر، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، واتهمه بخطف الصلاحيات، وانتقد التعيينات في المؤسسات الإعلامية، والتي تتم على أساس العلاقات وليس الخبرة.


وكان أسامة هيكل قد عُين وزيرًا للإعلام عام 2019 إثر قرار بإعادة الحقيبة الوزارية.