رئيس التحرير
محمود المملوك

"الأطباء": "فقدنا 500 طبيب وحسابات وزارة الصحة لشهداء كورونا خاطئة"

القاهرة 24

ردت نقابة الأطباء على بيان وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد، بوفاة 115 طبيب فقط منذ بداية جائحة فيروس كورونا خلال عملهم، حيث أشارت إلى أنه هذا رقم غير منطقي ومغلوط.
 

وأضافت النقابة في بيان للأمين العام الدكتور أسامة عبد الحي قال فيه:"ماذا عن باقي الأطباء الذين توفوا بعد الإصابة أثناء عملهم في المستشفيات الأخرى، وتعاملوا مع مرضى دون علمهم بأنهم مصابين كورونا كما في الطوارئ، وماهوا موقف أطباء النساء والتوليد الذين يقومون بعمليات الولادة للسيدات ويكتشفون أنهن مصابات مثلاً".

وأشار إلى أن الأرقام المنشورة لدينا على صفحة النقابة حتى الآن تقترب من 500 شهيد تحديدا 481 شهيد، وحسب إحصائية أجرتها النقابة، فأعلى نسبة إصابة هي لأطباء النساء والتوليد حوالي 13,7% ويليها الباطنة 12،7 % والجراحين 8،9% وأطباء الأطفال 7،3% وهكذا، هل يمكن التغافل عن  كل هؤلاء وعدم احتسابهم شهداء والاقتصار فقط على شهداء الأطباء العاملين في مستشفيات العزل، فأي طبيب يقدم الخدمة الطبية سواء في مستشفيات الجامعة أو الوزارة أو مستشفيات خاصة أو حتى عيادات خاصة جميعهم يعالجون مرضى مصريين فكل القطاعات شركاء ولا يستطيع قطاع بمفرده تحمل المسئولية.


وأردف أرقام شهداء الأطباء وصلت خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة إلى 58 شهيد أي تضاعفت الأرقام في هذا الشهر عن الشهور السابقة، وما أزعجنا مؤخرا في سوهاج هو فقدنا 5 أطباء منهم أربعة شباب أثناء عملهم في مستشفيات عامة والخامس يقترب من الستين وهم:-

١-  الدكتور هانى الديب إخصائى النسا والتوليد بسوهاج.
٢-  الدكتور شنودة جرجس إخصائي الأطفال بمستشفى البلينا.
٣- الدكتور هاني عاشور مدرس نسا وتوليد بكلية الطب جامعة سوهاج
٤-  الدكتور عاطف رشدي استشاري الجراحة بمستشفى طهطا العام توفى بمستشفى أسيوط العام شمال المحافظة 
٥-  الدكتور السيد عثمان إخصائي النساء والتوليد مستشفى إخميم المركزي
هل كل هؤلاء لا نحتسبهم من الشهداء؟!
 

وأكد د عبد الحي أن هناك ما يقرب من 20 % فقط  من الأطباء تلقوا التطعيم وهو رقم ليس ببعيد عما صرحت به الوزيرة، قائلًا:" صحيح هناك البعض لا يرحب بالتطعيم وهو أمر موجود في العالم كله لكن النقابة ناشدت الأطباء أكثر من مرة ونشرت عبر وسائل توعية مختلفة ضرورة التطعيم أياً كان نوعه و دون النظر الى جدلية درجة أمان لقاح عن آخر، ولكن هناك تأخير في وصول اللقاح لبعض المستشفيات وهناك أسماء تسقط أحيانًا من السيستم بعد التسجيل، لذلك عرضنا على الوزيرة في مخاطبة أخيرة منذ أسبوع تقديم أي مساعدة للإسراع في تطعيم للأطباء".

عاجل