رئيس التحرير
محمود المملوك

ما حكم استعمال حقنة الوريد أو العضل للعلاج أو للتقوية في نهار رمضان ؟.. "الإفتاء" تجيب

دار  الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

أجابت دار الإفتاء المصرية على سؤال حول استعمال الحقنة الوريدية أو في العضل للعلاج أو للتقوية  في نهار رمضان. 

وأجابت دار الإفتاء،  في منشور عبر فيس بوك “ لا يبطل الصوم بشيء مِمَّا ذكر؛ لأن شرط نقض الصوم أن يصل الداخل إلى الجوف من منفذٍ طبَعي مفتوح ظاهرًا حِسًّا”. 

وأكدت  الإفتاء، أن المادة التي يحقن بها لا تصل إلى الجوف، ولا تدخل من منفذٍ طبَعي مفتوحٍ ظاهرًا حِسًّا، فوصولها إلى الجسم من طريق المسامِّ لا ينقض الصوم". 

في سياق آخر ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية، تقول فيه سائلة: والدتي تستخدم بخاخة جيوب أنفية على مدار اليوم هل تفطر في نهار رمضان.


وأجاب الدكتور محمود شلبي مدير إدارة الفتاوى الهاتفية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن استخدام البخاخة تفطر، إذا تم استخدامها في نهار رمضان، لأنه يترتب عليها وصول رذاذ له جُرم يصل إلى جوف الشخص المصاب.

وأضاف أن استخدام البخاخة سواء من الأنف أو الفم يفطر الصيام، وإذا استطاع الشخص أن يؤجل استخدامه "للبخاخة" إلى ما بعد المغرب إذا كان في استطاعته، ولكن إذا كان المريض يستعملها باستمرار طوال اليوم ففي تلك الحالة عليه الفطر.

وتابع: “يجب على المريض الذي يستخدم البخاخة القضاء إن استطاع، وفى حالة عدم القدرة على الصيام يجب إطعام مسكين من الفقراء عن كل يوم يفطر فيه الشخص”.