رئيس التحرير
محمود المملوك

شون وصوامع البحيرة تستلم 26 ألف طن قمح

توريد القمح لشون
توريد القمح لشون وصوامع البحيرة

قال المحاسب مجدي الخضر، وكيل وزارة التموين بالبحيرة، إن الشون والصوامع البالغ عددها  29بمراكز ومدن المحافظة، استلمت في اليوم الثامن لبدء توريد القمح 4794.958 طن حتى نهاية عمل اليوم بالشون والصوامع بنطاق المحافظة، ليكون إجمالي التوريد حتى صباح اليوم الأربعاء هو 26460.339 طن قمح.

وأشار، وكيل وزارة التموين بالبحيرة، وفق بيان إعلامي، إلى أنه يتم تحديد نوعية الأقماح الموردة عن طريق اللجنة المشكلة من التموين والجهات المختصة، وذلك لضمان توريد محصول القمح من المزارعين بشكل منتظم، لافتا إلى إن لجان الاستلام تبدأ عملها من الساعة الثامنة صباحا وحتى الرابعة مساء في رمضان، ويتم عمل فترة ثانية بعد العشاء حتى الساعة 12 في الصوامع والأماكن المجهزة بالإنارة.

ومن جانبه شدد اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، على ضرورة تطبيق الإجراءات الإحترازية لمواجهة فيروس كورونا لأعمال الفرز والإستلام وتحديد نوعية الأقماح الموردة عن طريق اللجنة المشكلة من التموين والزراعة والبنك الزراعي المصري، وشركات المطاحن والصوامع والرقابة على الصادرات والواردات وهيئة سلامة الغذاء وممثلين عن الشركات المسوقة وذلك لضمان توريد محصول القمح من المزارعين بشكل منتظم.

ووجه المحافظ بضرورة تقديم كافة التسهيلات اللازمة للمزارعين أثناء عملية التوريد والالتزام بصرف كافة مستحقاتهم، وتوفير مناخ تنافسي لجذب المزارعين لتوريد أكبر كمية ممكنة من المحصول وتجاوز المستهدف هذا العام، كما وجه بضرورة التحقق من جودة الأقماح الموردة ومراقبة حالة التخزين بالشون والصوامع.

يشار إلى إن سعر توريد القمح المحلى ارتفع هذا العام عن الأعوام السابقة، حيث سيكون سعر توريد القمح درجة نقاوة 23.5 قيراط بسعر 725 جنيه، ودرجة النقاوة 23 قيراط بسعر 715 جنيه للأردب، ودرجة النقاوة 22.5 قيراط 705 جنيه للأردب، على أن تكون خالية من الإصابة بالحشرات والرمل والزلط، والتحقق من جودة الأقماح الموردة ومراقبة حالة التخزين بالشون والصوامع وتسهيل كافة الإجراءات التي تواجه المزارعين خلال عملية التوريد.

يذكر أن موسم توريد القمح يبدأ من 15 أبريل وحتى 15 يوليو، إلا أنه هذا العام سيبدأ بالوجه البحري يوم 20 أبريل بقرار وزاري ويمتد لمدة 3 أشهر، نظرا للظروف الجوية هذا العام وذلك لضمان حصاد المحصول بالنضج المطلوب، مع الالتزام بتشديد الإجراءات الاحترازية الصحية في ظل استمرار فيروس كورونا تأمينا للعاملين والمترددين على أماكن التوريد.