رئيس التحرير
محمود المملوك

ألقي في الشارع بعد دقائق من ولادته.. قصة رضيع أنقذته العناية الإلهية بعد جحود والديه

طفل مؤسسة معانا لإنقاذ
طفل مؤسسة "معانا لإنقاذ إنسان"

طفل رضيع ترك وحيدًا بعمر اليوم الواحد بعد دقائق معدودة من ولادته، ملفوفًا بجلباب حريمي ولاصقة طبية على ساق الطفل مدون عليها اسم الأم "سماح.ع.ع" وحبل سري ما زال متصلا به، ففي عز برد نوفمبر الماضي وقسوته وجد على الأرض بجانب مسجد الحق بالحي الأول دائرة قسم العبور، تتعالى صرخاته ويلتف حوله الأهالي، وعلى الفور نقل للقسم، وأمرت النيابة بإيداعه بأحد المستشفيات.

مؤسسة "معانا لإنقاذ إنسان" أنقذت الصغير من مصير مجهول بعد تركه قرابة الخمس شهور بالمستشفى بأمر من النيابة بإيداعه في أحد المستشفيات، ويقول محمود وحيد، مؤسس "معانا لإنقاذ إنسان": "تم تبليغنا بوجود طفل عثر عليه في الشارع، عمر يوم وبالحبل السري وإسورة الولادة مدون عليها اسم الأم بالكامل، والأهالي سلموه للنيابة، والتي أمرت بإيداعه في أحد المستشفيات؛ لأنه كان يحتاج حضانة، وبالفعل دخل حضانة ولكن إجراءات تسليمه للدار لم تتم، ونحن علمنا بوجود طفل منذ 5 شهور هناك".

ويتابع مؤسس "معانا لإنقاذ إنسان" خلال حديثه لـ"القاهرة 24": "على الفور تحركنا لإيوائه بالمؤسسة وخروجه من المستشفى، واتخذنا كافة الإجراءات اللازمة واستلمنا الطفل في مؤسسة معانا لإنقاذ إنسان منذ أمس الثلاثاء، ووقعنا كشفا طبيا كاملا على الطفل للاطمئنان على حالته الصحية والحمد لله في صحة جيدة".

ويرجو محمود وحيد الوصول لوالدة الطفل المدون اسمها على اللاصقة الطبية، ليعود لأسرته إن وجدت وإلا سيتم عرض الطفل على أسرة بديله لكفالته، مردفًا: "سنوفر للطفل الأمان ونأمل بأن تتواصل معنا أم الطفل، وسنعرضه على أسرة بديلة لكي نعرف من يستطيع أن يكفله بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي".

عاجل