رئيس التحرير
محمود المملوك

بالأرقام.. خسائر كبيرة لـ"هواوي" بسبب العقوبات الأمريكية

شركة هوواي الصينية
شركة هوواي الصينية

أدت العقوبات الأمريكية التي فرضها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، لخسائر فادحة لإيرادات شركة هواوي الصينية الحكومية نتيجة تباطؤ حاد في العام الماضي، مع تراجع مبيعات الشركة الصينية لأول مرة على الإطلاق في الربع الأخير من 2020.

تراجع إيرادات هواوي

ووفقا لتقرير نتائج الأعمال الصادر اليوم الأربعاء، تراجعت إيرادات الشركة الحكومية الصينية العالمية المصنعة لهواتف واجهزة "هواوي" بنحو 11%، في الربع المنتهي في ديسمبر على أساس سنوي لتصل إلى 220.1 مليار يوان (33.5 مليار دولار)، مقارنة مع زيادة 3.7 بالمائة في الربع الثالث من العام نفسه.

وفي عام 2020 بأكمله، بلغ إجمالي الإيرادات للشركة الصينية الأكبر في البلاد هناك، 891.4 مليار يوان (136.7 مليار دولار)، بزيادة 3.8% على أساس سنوي، بعد نمو تجاوز 19% في 2019، وكانت الصين هي المنطقة الوحيدة التي تعمل فيها "هواوي" وشهدت نموًا إيجابيًا في الإيرادات، حيث بلغ إجمالي المبيعات في الصين 584.9 مليار يوان (89.7 مليار)

توقف إنتاج شرئح الهواتف

وخلال 2020، أعلنت مجموعة ”هواوي“ العملاقة للاتصالات أنها ستتوقف عن إنتاج شرائح الهواتف الذكية الأكثر تطورا على خلفية العقوبات الأميركية، وهو أمر تسبب لها بـ“خسارة ضخمة، ومنذ ذلك الوقت تحوّلت ”هواوي“، أكبر منتج في العالم لمعدات شبكات الاتصالات، إلى محور لخلاف سياسي مع واشنطن التي ترى أن الشركة تشكّل تهديدا كبيرا للأمن الإلكتروني.

اقرأ أيضًا: مدّ مهلة تقديم الإقرار الضريبي للأشخاص الاعتبارية والربع سنوي للمرتبات حتى 4 مايو

وأفاد يو شينغدونغ الرئيس التنفيذي لـ"هواوي"، في تعليقاته على العقوبات الأمريكية، خلال منتدى بشأن صناعة التكنولوجيا، أن شركته توقفت عن إنتاج شرائح متطورة من طراز ”كيرين 9000“ جرّاء العقوبات الأميركية.

حظر من الولايات المتحدة

وحظرت الولايات المتحدة خلال العام الماضي هواوي من الوصول إلى المكونات والتكنولوجيا الأميركية بما في ذلك خدمة جوجل للموسيقى وغيرها من خدمات الهواتف الذكية العام الماضي.

وتم تشديد هذه القيود في مايو عندما منع البيت الأبيض الباعة حول العالم من استخدام التكنولوجيا الأميركية لإنتاج مكوّنات لمعدات هواوي.

وتوقفت شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات والتي كانت تصنّع شرائح كيرين 9000 باستخدام معدات أميركية عن الاستجابة لطلبات هواوي منذ مايو، خشية انعكاسات ذلك، ولا تملك هواوي القدرة على تصنيع الشرائح التي كانت تستخدمها في هواتفها الذكية المتطورة.