رئيس التحرير
محمود المملوك

وزيرة التخطيط تكشف أول خطوة تنفيذية لبرنامج الإصلاح الهيكلي

توقيع الإتفاقية
توقيع الإتفاقية

قالت الدكتورةهالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن توطين صناعة عربات القطارات،  خطوة مهمه لتطوير الصناعة المصرية وتطبيقًا مباشرًا لبرنامج الإصلاحات الهيكلية الذي أعلنت عنه الحكومه هذا الأسبوع، موضحة أنها لا تمثل فقط عملية توطين بل تعميق لتلك الصناعة والمرتبطة بنقل تكنولوجيا متقدمة ومع أفضل الشركاء العالميين في هذه الصناعة كثيفة العمالة والتكنولوجيا والتي تحتاج مدخلات إنتاج عديدة تعمل علي تحريك عديد من الصناعات المغذية التي تخلق مزيدًا من فرص العمل.

 

وأضافت  وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إن  توقيع إن توطين صناعة القطارات  يعد خطوة جادة لتوطين صناعة عربات القطارات وهو ما يمثل خطوة مهمه لتطوير الصناعة المصرية وتطبيقًا مباشرًا لبرنامج الإصلاحات الهيكلية الذي أعلنت عنه الحكومه هذا الأسبوع، موضحة أنها لا تمثل فقط عملية توطين بل تعميق لتلك الصناعة والمرتبطة بنقل تكنولوجيا متقدمة ومع أفضل الشركاء العالميين في هذه الصناعة كثيفة العمالة والتكنولوجيا والتي تحتاج مدخلات إنتاج عديدة تعمل علي تحريك عديد من الصناعات المغذية التي تخلق مزيدًا من فرص العمل.

وأضافت السعيد أن التعاون بين شركتي هيونداي روتيم ونيريك يمثل تحالف مهم جدًا يضم ممثل من الحكومة المصرية ممثلة في صندوق مصر السيادي والهيئة الاقتصادية لقناة السويس مع تحالف من شركات وطنية كبري من الشركات المصرية، مؤكده أنها تمثل رسالة مهمة تعبر عن تشجيع الدولة المصرية للقطاع الخاص ومساندته ودعم وجوده بمساحة أكبر في الاقتصاد القومي.

ولفتت السعيد إلي إطلاق الحكومة للبرنامج الوطني للإصلاحات الهيكلية والذي يركز علي تعميق وتوطين الصناعة وتهيئة البيئة للقطاع الخاص، موضحة أن هذا البروتوكول يمثل نموذجًا واضحًا وحيًا لتفعيل مكونين رئيسين من هذا البرنامج.

وأكدت السعيد أهمية المشروع موضحة أن جزء كبير من الواردات كانت ترتبط بهذا القطاع والمشروع يسهم في توفير موارد كثيرة من النقد الأجنبي والتي كانت تستخدمها الدولة لاستيراد مكونات هذا القطاع بالإضافة إلى أنه يأتي في إطار توجيهات القيادة السياسية ممثلة في السيد رئيس الجمهورية.

وأكدت السعيد أن المشروعات الخاصة بالصناعات والصناعات الكبري تستطيع من خلالها الدول تحقيق قفزات تنمويه وتحدث قيمة مضافة، متابعه أن من خلال هذا النوع من المشروعات يمكن النقل إلي أفريقيا، متابعه أن مصر بموقعها الجغرافي المتميز واقتصادها المتنوع وماتم تحقيقه من إنجازات في المرحلة الأولي من الإصلاح الاقتصادي فهي مهيئة بكل مافيها من مقومات وكل عناصر النجاح أن تكون بوابة لنقل تلك الصناعات ونقل هذا النوع من المشروعات إلي الدول الأفريقية.

 

 

 

عاجل