رئيس التحرير
محمود المملوك

تجديد حبس فتاة وخطيبها لقتلهما والدتها 15 يومًا بالقليوبية

حبس - أرشيفية
حبس - أرشيفية

جدد قاضي المعارضات بمحكمة القناطر الخيرية الجزئية، حبس فتاة وخطيبها لقيامهما بقتل والدة الأولى بطعنها 8 طعنات بالبطن حتى سالت دمائها بحجرة نومها لرغبتها بفسخ خطبتهما، 15 يومًا على ذمة التحقيقات. 

وكانت قد أدلت المتهمة “أسماء. م” ،19عامًا، المقيمة بقرية البرادعة دائرة مركز القناطر الخيرية، باعترافات تفصيلية، أمام جهات التحقيق، وكشفت قيامها بقتل والدتها بمعاونة خطيبها حيث قالت إن والدتها كانت دائمة التعدي عليها بالضرب. 

وأضافت المتهمة أنها كانت تتحمل ذلك ولكن عندما أبدت والدتها رغبتها في فسخ خطبتها من الشاب الذي تحبه قررت قتلها، وذلك بعد أن اتفقت مع خطيبها المتهم الثاني “عبدالرحمن. ن”، سائق “توك توك” بضرورة التخلص منها، للدفاع عن حبهما. 

وتابعت المتهمة: "يوم الحادث كان البيت ليس به أشقائي، فإحداهما ذهبت للعمل، وشقيقتي الصغرى “بسملة”، كانت بالدرس، واتصلت بخطيبي وفتحت له باب المنزل، وتسلل لحجرة أمي وكانت نائمة، وحاولنا خنقها ولكننا فشلنا، فأتيت مسرعة وأحضرت سكين المطبخ وقام خطيبي بطعنها 8 طعنات بالجانب الأيسر بالبطن، حتى سالت دمائها على سرير غرفتها وفي حجرة نومها. 

وأشارت الفتاة إلى أنها لم تعِ كيف فعلت ذلك في والدتها، مضيفة أن الشيطان أغواها وقادها لارتكاب تلك الواقعة. 

بينما أشار المتهم الثاني “عبدالرحمن”، إلى أن المتهمة هي السبب في تلك الواقعة وهي التي خططت وفتحت له باب المنزل لقتل والدتها، بحجة حمايتها من والدتها لأنها تقف في طريق سعادتها وتريد فسخ خطبتنا، ولذلك سمع كلامها ونفذ الجريمة.

وتلقى اللواء حاتم حداد مدير إدارة البحث الجنائي بالقليوبية، إخطارًا من المقدم محمود علام رئيس مباحث مركز شرطة القناطر الخيرية، بورود بلاغ من زينب م 22 عامًا، بعثورها على جثة والدتها "ليلى. م" 43 عامًا، بائعة خضار مقتولة داخل منزلها بقرية البرادعة دائرة المركز، وجرى إخطار اللواء فخر الدين العربي مدير أمن القليوبية، والعميد خالد المحمدي رئيس مباحث القليوبية.
 

وبالفحص تبين أن المجني عليها تعيش مع ابنتيها وهما بسملة 10 سنوات، وأسماء، 19 عامًا، وأن ابنتها الكبرى اكتشفت الحادث واستغاثت بالجيران الذين أبلغوا الشرطة.

وتبين من المعاينة الأولية إصابة المجني عليها بـ8 طعنات في الجانب الأيسر، وبالفحص والتحري، تبين أن وراء ارتكاب الواقعة ابنة المجني عليها أسماء بمشاركة خطيبها المدعو “عبدالرحمن. ن”، سائق توك توك، لرغبة والدتها في فسخ الخطبة، فاتفقا سويًا على ارتكاب الواقعة. 

وتم ضبط المتهمين وأحيلا للنيابة العامة التي أمرت بحبسهما 4 أيام على ذمة التحقيقات جددها قاضي المعارضات 15يوما على ذمة التحقيقات.