رئيس التحرير
محمود المملوك

البابا تواضروس: إجراءات الحماية خط الوقاية الأول أمام كورونا

البابا تواضروس الثاني
البابا تواضروس الثاني

دعا البابا الأنبا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية اللازمة لمواجهة والحد من انتشار الجائحة الثالثة من  انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

وقال البابا تواضروس، يجب أن نحترس ونراعي الإجراءات لأنها خط الوقاية أول أمام هذا الفيروس اللعين وشدد على ضرورة الالتزام بغسل الايدين والتعقيم وغسل اليدين وارتداء الكمامة والحرص على تناول الأكل الطازج، مؤكدًا أنها إجراءات بسيطة لكنها هامة وشدد على ضرورة الالتزام بها، مؤكداً أن اهتمامنا بالحفاظ على الصحة أمر هام.

جاء ذلك خلال العظة الدينية التي ألقاها البابا تواضروس الثاني، عقب ترأسه قداس "خميس العهد" وصلاة اللقان في دير مارمينا العجائبي بكينج مريوط، غرب المحافظة، بدون حضور شعبي. 

وأوضح البابا تواضروس، أن خميس العهد فرصة لتجديد العهد مع الله، مؤكدًا أن العهد هو وثيقة تجدد ويجب الالتزام بها، حتى العام المقبل، مشددًا على ضرورة أن يخضع الانسان للاضطداع، مستشهدًا بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" والذي جاء ليكشف ضرورة أن يخضع إلى الاضطداع لأن الانسان تشبع وكبر وقبل التشبع الكسر وعشان الانسان يبنى عهد جديد لابد أن يضطدع. 

وأشار البابا تواضروس، إلى أن صلاة اللقان تقام ثلاث مرات خلال السنة الليتورجية الكنسية، في عيد الغطاس وخميس العهد وعيد الرسل على الترتيب، لافتاً إلى أن يتميز لقان خميس العهد بالطقس الكنسي الفريد الذي يقتدي فيه الكاهن بما فعله السيد المسيح حين غسل أرجل تلاميذه يوم خميس العهد وأمرهم بأن يفعلوا مثله، مشيرًا أن كلمة لقان هي اسم الإناء الذي يوضع فيه الماء الذي يتم تقديسه في هذا اليوم.

وأوضح أن خميس العهد هو يوم تجديد الحياة للشخص المسيحي والعبور من حياة الخطية إلى حياة التوبة، مشيراً الى أن عيد "خميس العهد" هو عيد سيدى، تأسس فيه سر "الافخارستيا"، وأكد على أنه يعد العمل الرئيسي في خدمة الكنيسة وقمة الصلوات المسيحية وأن هذا اليوم هو يوم العهود وهي عهد الاضطداع والاتحاد ونتمسك بها خلال السنة.

وأشار الى أن هذا اليوم هو يوم  "الوداع الأخير" للسيد المسيح لتلاميذه، والذى تضمن صلاة الوداع التي تعتبر آخر صلاة له مع التلاميذ الاثني عشر، ما يعد قداس له طعم وتاريخ خاص، حيث بدأ في هذا اليوم العبور من العهد القديم إلى العهد الجديد، واختتم العظة بأن الصلاة تقام من اجل أن يرفع الله هذا الوباء الخاص بفيروس كورونا.

وترأس البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، صلوات يوم الخميس الكبير بدير الشهيد العظيم مارمينا العجائبي بصحراء مريوط بمشاركه اﻷنبا كيرلس آفا مينا أسقف ورئيس دير الشهيد العظيم ما رمينا العجائبي.

عاجل