رئيس التحرير
محمود المملوك

ولية أمر طفل تكشف تفاصيل احتجازه بالمدرسة بسبب مصروفات الترم الثاني (خاص)

أزمة مدرسة رينسانس
أزمة مدرسة رينسانس

كشفت ولي أمر أحد طلاب مدرسة “رينسانس مصر” الخاصة للغات بجسر السويس، تفاصيل احتجاز طفلها بالمدرسسة لعدم سداد غرامة تأخر دفع المصروفات الدراسية، والتهديد بعد تسليمه للأسرة إلا بعد سداد المصروفات.

وقالت ولي الأمر في تصريحات لـ"القاهرة 24" إنها قدمت لابنها في المدرسة من العام الماضي ودفعت المصروفات ، وهذا العام بسبب ظروف كورونا أنهت أول قسطين من المصاريف، وفي القسط الثالث البالغ قيمته 2300 جنيه عند دفعه أخبروها بوجود غرامة 1200 جنيه، بما يعادل 15% عن كل شهر، مؤكدة أن هذه الغرامة غير قانونية.

وأضافت أن الإدارة لم تمنح أولياء الأمور إنذار بوجود غرامة تأخير، مشيرة إلى أنها توجهت 5 مرات لدفع المصاريف لكنم أصروا على الغرامة. 

تهديد المدرسة

وتفاجأت بوجود منشور على "فيس بوك"، يشير إلى أنه أنه من لم يدفع الغرامة سيتم احتجاز أولاده بالمدرسة، حتى يأتي ولي الأمر، وأنها لم تتوقع ذلك واعتبرته مجرد تهديد، قائلة: “مش معقول يحتجزوا أطفال عشان مصاريف”.

واستطردت: “تفاجأت في اليوم التالي بسائق يخبرني أن إدارة المدرسة امتنعت عن تسليم طفلي، إلا بوجود ولي الأمر، وعندما أخبرته بأنها لن تأتي أصروا على رفضهم تسلم الأطفال للسائق، وذلك من الساعة الثانية عشر حتى الثانية ظهرًا”.

وأشارت إلى أنها توجهت هي وزوجها ووالدها، وبدأت مديرة المدرسة في الهجوم بالكلام على زوجها، ومن بعدها والدها، وطلبت خروجه من المكان، قائلة له: "انتوا عالم مبتجوش غير بالتهزيق"، وشخص تابع لصاحب المدرسة تدخل قائلا: "أنا هحبسلك ابنك كل يوم".

وأوضحت أن مديرة المدرسة اتصلت بها تخبرها باستلام ابنها من قسم السلام، إذا لم تحضر حالا للمدرسة، مما تسبب في ارتباكها، وتسبب في حادثة لوالدها في الطريق، مما أخرهم في الذهاب، وعند وصولهم تلقوا العديد من التهديدات باحتجاز ابنها كل يوم في المدرسة.

وأوضحت أنها في اليوم التالي منعوا ابنها من أداء الاختبارات، وعند بكاءه انفعلوا عليه قائلين: "اسكت أنت متتكلمش"، مستطردة أن ابنها يجلس إلى جوار ابن المديرة، فأمرت ابنها أن يجلس في مكان آخر، مما أثر على نفسية طفلها.

وأكدت أن ابنها ليس الحالة الوحيدة وأن هناك العديد من الحالات التي لا تتكلم، ولكنها تستغل صمتهم وتهددهم بعدم حضورهم الامتحانات، وتقلل من درجاتهم.

وأكدت أنها قدمت بلاغ للإدارة ولم يتخذوا أي إجراءات، مشيرة إلى عدم التزام المدرسة أو تطبيقها المعايير التي أقر بها الوزير من تطبيق النظام الأونلاين أو الذهاب 3 أيام في الأسبوع.

وأشارت إلى أن هناك ولية أمر أخرى أجبروها على دفع المصاريف إلى جانب غرامة 500 جنيه، وحبسوا ابنها حتى الساعة الرابعة عصرا، وولي أمر آخر تم حبس بنته بسبب غرامة 250 جنيها.

عاجل