رئيس التحرير
محمود المملوك

"وكل ما نفترق" الحلقة 17.. سيد رجب يطلب تغيير شكل ريهام حجاج

ريهام حجاج
ريهام حجاج

عرضت اليوم الحلقة السابعة عشرة من مسلسل "وكل ما نفترق" للفنانة ريهام حجاج، بعنوان الفراق السابع عشر "حسن شحاتة"، وشهدت الحلقة أحداثا مثيرة، وبمرور الأحداث تقترب خطوة من الوصول لابنتها المخطوفة.

ويعرض لكم "القاهرة 24" ملخص بأهم أحداث الحلقة الـ17 من "وكل ما نفترق":

- تبدأ الحلقة بظهور آيتن عامر "حنان" مع الطبيب "عشماوى"، ويعدها أنه سيجرب عينات على "حامد"، وعندما يستيقظ سيكون كل ولائه لها لدرجة إذا طلبت منه قتل نفسه سينفذ.

-  تظهر ريهام حجاج "مأمونة" مع محمد شرنوبى "جوهرى" والفتاة "أشرف"، وهم يتحدثون عن فتحي ويفكرون كيف سيجدوه.

ريهام حجاج

- يحدث فلاش باك، وتتكلم "مأمونة" مع شقيقتها "زينب"، وتنصحها زينب أن لا تعود لطماطة لأن الجميع هناك يظنها ماتت بعد رميها من الجبل، ووعدتها أنها لن تتخلى عنها وستأخذ حقها وثأر ابنها.

- تأتى هند عبد الحليم "راوية" لمأمونة وتعرفها بنفسها، وتحكى لها حلم حلمته منذ فترة ويجب تنفيذه لأن مصالحهم وحقوقهم ترتبط بتنفيذ الحلم، ونظرًا لأنها تشبه شقيقتها زينب فيجب عليها التنفيذ، وفى النهاية طلبت منها أن تلتزم مكانها ولا تخرج منه.

ريهام حجاج

- لم تنصت مأمونة لأحد وتهرب منهم فى المساء ويلحقها "جوهري"، وعندما تجرى منه يضربها على رأسها، ويعيدها لسوق العيد، ويحضر سيد رجب ويطلب تغيير شكلها.

- تبحث هاجر أحمد "وداد"، عن مذكرات والد حسام "لطفى" لترى اعتراف منه بقتله لوالدها، ولكن يدخل عليها "حسام"، ولا تصل لشيء.

ريهام حجاج ومحمد الشرنوبي

- وفى نهاية الحلقة تصل مأمونة لـ"حبيب" وتسأله إذا يعرف مكان راوية، لكنه يخبرها أن آخر مرة رأها كانت تبحث عن طبيب يسمى "شفيق اللوزي" وبعدها اختفت ولا يعرف مكانها.

ريهام حجاج

ويشارك بجانب ريهام حجاج في بطولة العمل أحمد فهمي، رانيا يوسف، آيتن عامر، عمرو عبد الجليل، محمد الشرنوبي، سلوى خطاب، هاجر أحمد، رحاب الجمل، هند عبد الحليم، طارق عبد العزيز، أحمد النجار ومن تأليف محمد أمين راضي وإنتاج طارق الجنايني، من إخراج كريم العدل.