رئيس التحرير
محمود المملوك

البابا تواضروس يترأس صلوات الجمعة العظيمة من الكاتدرائية المرقسية بالعباسية (بث مباشر)

البابا تواضروس الثانى
البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقس

ترأس قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، منذ صباح اليوم صلوات الجمعة العظيمة بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بحضور عدد قليل من الشعب والشمامسة والأساقفة، وذلك نظرًا لظروف جائحة كورونا ومراعاةً لكل الإجراءات الاحترازية الواجبة، وعدم التجمعات.
 

 

وذكرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في بيان لها، أهم الإجراءات الواجب اتباعها للمشاركين في صلوات يوم الجمعة العظيمة وقداس عيد القيامة، والتي جاءت كالتالي:

  • التعاون الكامل مع رجال الأمن الموجودين على أبواب الكاتدرائية والمنوط بهم التأكد من بطاقة الحضور ومطابقتها مع بطاقة الرقم القومي، وكذلك التعاون مع خدام الكشافة داخل الكاتدرائية من خلال الاستجابة لتوجيهاتهم فيما يخص تطبيق الإجراءات الوقائية وكافة التعليمات، سواء عند دخول الكاتدرائية أو أثناء الصلاة أو عند المغادرة، وذلك حرصًا على سلامة وصحة الجميع.
  • عدم السماح للمشاركين في الصلوات “كهنة - شمامسة - شعب”، باصطحاب أي أشخاص غير حاملين لبطاقة الحضور الشخصية، حيث لن يسمح بدخول أي شخص غير حامل للبطاقة المذكورة. 
     
  • يتم قياس درجة حرارة المصلين قبل الدخول مع عدم السماح بدخول أي شخص يثبت ارتفاع درجة حرارته، أو من يعاني من أي أعراض أخرى، وكذلك لن يسمح بدخول أي من أفراد أسرته.
  • المحافظة على التباعد الجسدي بالمسافة الآمنة بين المصلين وبعضهم البعض، بما في ذلك طوابير الدخول للكنيسة والتناول والانصراف.
  • متابعة ارتداء المصلين للكمامة والتزامهم بالتباعد الجسدي طوال فترة وجودهم داخل الكنيسة مع عدم السماح بخلع الكمامة أو الإخلال بالتباعد لأي سبب.
  • عدم السماح  بالتقبيل أو المصافحة بالأيدي أو التحية أو التفاعل بأي طريقة تتطلب اقترابًا أو تلامسًا، بما في ذلك القبلات الطقسية للصلبان والكتب، ومصافحة الأب الكاهن والمصافحة بين الكهنة وبعضهم البعض ويكتفى الجميع بتبادل التحية من على بعد، ويسري ذلك داخل الكنيسة عامةً، سواء أثناء الصلوات أو في أي وقت آخر.
  • عدم السماح بلمس الأيقونات سواء الثابتة بالكنيسة أو المتحركة في الدورات الطقسية.
  • عدم السماح  أي فرد لنفسه بالمجيء إلى الكاتدرائية  في حال شعوره بأي أعراض مرضية حتى ولو كانت بسيطة “رشح، سعال، إرهاق...إلخ”، وكذلك أفراد أسرته، ويجب ألا يتغلب اشتياقنا للمشاركة في هذه الأيام المقدسة، على أمانتنا وحرصنا على أنفسنا وعلى بقية المشاركين معنا في الصلوات.
  • التزام لآباء الكهنة المشاركون بكافة التعليمات من تطهير اليدين والتباعد الجسدي وارتداء الكمامة بالشكل الصحيح طوال فترة وجودهم داخل الكنيسة وبالأخص عند الوقوف أمام المنجليات والمذبح أو استخدام الميكروفونات أثناء القراءات والصلوات والألحان.
  • التزام جميع أعضاء خورس الشمامسة بكل ما جاء في البند السابق، ولا سيما عدم خلع الكمامة، عند تلاوة الألحان أو القراءات، وكذلك تسري عليهم تعليمات الدخول والانصراف المشار إليها في البنود السابقة.
  • التزام كل مصلٍّ بإحضار منديل التناول “اللفافة” الخاص به في قداس العيد، وغطاء الرأس “للسيدات” للاستخدام الشخصي، ويمتنع تمامًا التشارك في استخدام هذه الأدوات بين المصلين، وسيتسلم كل فرد زجاجة مياه لصرف التناول عند دخوله إلى الكاتدرائية.
  • عدم اقتراب  المتناول من الأب الكاهن لحظة تقدمه للتناول، أو توجيه أي حديث إليه، حتى ولو بغرض الاعتراف أو نوال الحِلِّ، لئلا يُفقد احتراز التباعد الآمن بينهما.