رئيس التحرير
محمود المملوك

هل تسترد مصر آثارها المهربة إلى إيطاليا مرة أخرى؟.. مصدر يجيب

استرداد قطعتين أثريتين
استرداد قطعتين أثريتين من إيطاليا

استردت مصر أمس الخميس، قطعتين أثريتين من العصور اليونانية والرومانية، قد تم ضبطهما في منطقة جنوة بإيطاليا من خلال الجهات الأمنية المعنية وجاءت القطع كالتالي: 

 - القطعة الأولى: عبارة عن جزء علوي من تمثال لسيدة مصنوع من الفخار.

القطعة الثانية: إناء صغير مصنوع من الفخار له فوهة واسعة، ومقبض يربط الفوهة بالبدن، ويعودان للعصر اليوناني الروماني. 

وفي هذا الصدد تواصل "القاهرة 24"، مع مصادره داخل وزارة السياحة والآثار، ليكشف هل هناك قطع سيتم استردادها خلال الفترات المقبلة أم لا؟

وأوضح المصدر، أن استرداد الآثار من أي دولة ليس بالسهل كما البعض متخيل، ولكن يتم إرسال خطابات دولية من وزارة الخارجية وغيرها من الجهات المعنية، حتى تتم مفاوضات لرجوع القطع المهربة بالطرق غير الشرعية، مشيرًا إلى أن أقل قضية تستغرق سنين، وأن خلال هذا العام سيتم استرداد مجموعة مختلفة من القطع من بلاد غير إيطاليا.

وأشار المصدر إلى أن وزارة السياحة والآثار متابعة كافة المزادات وتتم المخاطبة بواسطة وزارة الخارجية، للتواصل مع السلطات المختصة بالخارج، لموافاتنا بمستندات الملكية لكافة القطع الأثرية المصرية المعروضة والمهربة، لدراستها ومعرفة إذا كانت قد خرجت من مصر بطريقة شرعية من عدمه، وفي حال التأكد من أنها خرجت بطريقة غير شرعية يتم العمل على استردادها.

وتابع أن مصر قد وقّعت اتفاقية ثنائية مع إيطاليا في مجال استراد الآثار المهربة في عام 2008، ونجحت مصر في استرداد 195 قطعة أثرية، بالإضافة إلى 21 ألف و660 قطعة عملة من إيطاليا في عام 2018.