رئيس التحرير
محمود المملوك

بعد أحدث ظهور لها أمس.. تفاصيل رحلة علاج حورية فرغلي في أمريكا

حورية فرغلي
حورية فرغلي

أطلت الفنانة حورية فرغلي، أمس الخميس على جمهورها في أحدث ظهور لها بعد إجرائها العملية الثالثة، بأحد مستشفيات الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تهافتت التهاني عليها من قبل الجمهور ونجوم الوسط الفني، بعدما طمأنت الجمهور بنجاح عملية الأنف الأخيرة.

ومن المقرر عودتها إلى مصر مساء الأحد المقبل، لتعود مرة أخرى خلال شهر أغسطس هذا العام، إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل إجراء عملية أخرى.

وكشفت الفنانة حورية فرغلي في مكالمة هاتفية سابقة مع برنامج "مساء dmc" تفاصيل رحلة علاجها، قائلة: "قبل العملية الأولى، فقدت الوعي في الشارع، وتعرضت لخبطة أدت إلى فتح رأسي، وذهبت للمستشفى مع أخي ووالدتي".

وتابعت: "الدكتور قالي يومين وتدخلي العمليات، ودخلت العمليات فعلا، والدكتور كان قايل العملية هتبقى 8 ساعات، أنا دخلتها 10 ساعات ونصف، وكانت مؤلمة جدًّا، لكن الحمد لله، استحملت الألم ورجعت البيت وبقيت كويسة".

وأكملت: "سمعت أخبار إني مت والناس بتعزي والدتي فيا، فكلمت رانيا محمود ياسين، قولتلها رانيا اطلعي قولي للناس إني كويسة، خليهم يبطلوا بيقولوا إني مت".

وأردفت: “الطبيب اكتشف إن مفيش ولا نقطة دم في أنفي، ومكنش في جلد كفاية في العملية الأولى فزرع جلد، ثم أجرت العملية الثانية بعد إجراء اختبار كوورنا، وبعدها استمرت 3 أسابيع تحت الأكسجين ثم عادت إلى مصر مرة أخرى، قبل أن تذهب لإجراء العملية الثالثة”.

وتضيف: "معنوياتي أفضل، لأن الناس كلها بتحبني، مكنتش أعرف كدة"، ووجهت حديثها لكل من دعمها من جمهورها "ربنا يخليكم ليا".

وتوضح: "الدكتور اللي بتابع معاه هو الوحيد اللي بيعمل العملية ديه، وأنا مش لوحدي، مصر كلها معايا، تليفوني دايما مليان رسايل".

بنبرة صوت حزينة، قالت: "الـ5 سنين اللي فاتوا وقعوا مني ومش فاكراهم، لأن الفترة الحزينة ديه كانت ميتة بالنسبالي، مكنش عندي حاجة، ومحدش كان بيسأل عليا، وحسيت إني غير مرغوب في وجودي في الدنيا، وقعدت سنتين مش بقدر أبص لنفس في المرايا كَسِتّ".

واختتمت حديثها: "من غير دعم الجمهور كنت روحت، ناس كتير معرفهاش بتسأل عليا، وأكثر الاتصالات التي تلقيتها من آثار الحكيم ولبلبة ورانيا محمود ياسين".