رئيس التحرير
محمود المملوك

خطيب الجامع الأزهر: الالتفاف حول القيادة الحكيمة في إدارة الموضوعات الحساسة من أسباب النصر

الأزهر- أرشيفية
الأزهر- أرشيفية

ألقى خطبة الجمعة اليوم بالجامع الأزهر، الدكتور محمود الهواري، الباحث الشرعي بهيئة كبار العلماء بالأزهر، والتي دار موضوعها حول "مشاهد حضارية من غزوة بدر".

وقال الدكتور الهواري إن السيرة النبوية الشريفة تزخر بالكثير من الأحداث العظيمة التي لا ينبغي أن تغيب عن ذهن الأمة المسلمة، ومن هذه الأحداث غزوة بدر الكبرى التي وقعت يوم الجمعة 17 من رمضان في العام الثاني من الهجرة النبوية المباركة، وهي أول معركةٍ فاصلة تقع بين معسكر الإيمان والكفر بعد سنوات طوال من التعذيب والاضطهاد في دور مكة حتى أخرج كفارها الرسول والمؤمنين إلى جنبات الأرض يطلبون النصرة، فذهب إلى الطائف يبتغي معينا على الدعوة، وذهب المؤمنون إلى الحبشة، وظلوا هكذا حتى استقر بهم المقام في المدينة التي استضاءت وشرفت بقدوم النبي صلى الله عليه وسلم إليها، مضيفا أن غزوة بدر كانت معركة بين قريش بألف مقاتل وبين المسلمين بثلاثمائة رجل وبضعة رجالٍ، معركة بين زعماء مكّة أهل البطش والجبروت وبين قلة من المسلمين في المدينة غرباء عن أوطانهم، فقراء لا يملكون من حطام الدنيا شيئًا، إلا أنّه مع تفوق معسكر الشرك وأهله من جميع النواحي فقد وقعت المعجزة وانتصر المسلمون، وانهزم أهل الشرك هزيمة نكراء كسرت فكرة التفوق الذي كانت تعيش عليه قريش منذ زمان. 

الإمام الأكبر: الأزهر رائد الثورة على الجمود والتقليد في العصر الحديث

وأوضح الهواري أن لتلك الغزوة الكبرى الكثير من المشاهد الحضارية ومنها "الإيمان الصحيح يوجب الأخذ بالأسباب"، فحقيقة النصر في بدر كانت من الله تعالى وقد بين سبحانه وتعالى أن النصر لا يكون إلا من عند الله تعالى فقال: (وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ)، وقال: (وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللهِ إِنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) ومن عجيب ما في الآيتين أن الله ختمهما باسمه الحكيم، والمعنى أن الله حكيم فيما شرعه من قتال الكفار مع القدرة على دمارهم وإهلاكهم بحوله وقوته سبحانه وتعالى دون قتال، مشيرا إلى أنه إذا كان النصر من عند الله دون أحد سواه فإن الواجب على المؤمنين أن يعتمدوا عليه وحده، ويفوضوا أمورهم إليه وحده، ومهما رأى الإنسان من أسباب الدنيا فسيظل رب الأسباب هو الفاعل على الحقيقة، مصداقا لقوله تعالى: (فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاءً حَسَنًا إِنَّ اللهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ).

وأضاف الدكتور الهواري، أنه من المشاهد الحضارية لغزوة بدر الكبرى أيضا أن "الالتفاف حول القيادة الواعية في الموضوعات الحساسة من أسباب النصر"، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، هو القائد العام للمسلمين في معركة بدر، وكان المسلمون يعملون في المعركة كيدٍ واحدة تحت قيادته يوجههم في الوقت الحاسم للقيام بعمل حاسم، وقد كان المسلمون ينفذون أوامر قائدهم بحرصٍ شديدٍ وأمانةٍ رائعة، أما المشركون فقد خرجوا مفككين لا تربطهم قيادةٌ واحدةٌ، ولا يجمعهم رأي واحد.. فلم يدخلوا المعركة إلا والنفوس مشحونة بالضغينة، والقلوب مشتتة موزعة هنا وهناك، والأهواء متباينة في حين دخلها المؤمنون وكلمتهم واحدة، وقيادتهم واحدة، وهدفهم واحد.

وقال خطيب الجامع الأزهر، إن من بين المظاهر الحضارية لغزوة بدر أيضا "الشورى"، وهو مبدأ أصيل في الإسلام، وكان النبي – صلى الله عليه وسلم – يطبقه في كثير من الأمور المهمة؛ وقد طبق النبي صلى الله عليه وسلم مبدأ الشورى في غزوة بدر الكبرى في أربعة مواضع، منها أنه حين جاء أدنى ماء من بدر نزل به، فسأله الحُباب بن المنذر: "يا رسول الله أرأيت هذا المنزل؟ منزلًا أنزلك الله ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه؟ أم هو الرأيُ والحربُ والمكيدة؟ فقال: "بل هو الرأي والحرب والمكيدة"، فقال الحُباب: يا رسول الله، فإنَّ هذا ليس بمنزل فانهض بالناس حتى تأتي أدنى ماءٍ من القوم فننزله، ثم نغور ما وراءه ثم نبني عليها حوضًا فنملؤه ماء ثم نقاتل القوم فنشرب ولا يشربون، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: "لقد أشرت بالرأي" ثم أمر بتنفيذ خطته، مضيفا أن الشورى التي حثنا النبي صلى الله عليه وسلم عليها بقوله وفعله، يتحقق من ورائها أهداف عظيمة، فهي تعمل على نشر الألفة بين أفراد المجتمع، وهي وسيلة للكشف عن أصحاب الرأي السديد، ومَنْ بإمكانهم وضع خطط يؤخذ بها في المواقف الصعبة الطارئة، مما يفتح الباب للاستفادة من كل العناصر المتميزة في المجتمع.

شيخ الأزهر: ‏التجديد الدائم ‏في التراث هو المنوط به بقاء الإسلام دينًا حيًا متحركًا ‏

وأشار الدكتور الهواري إلى أن من مظاهر غزوة بدر الحضارية أيضا "تقرير حق الأسير"، فقد حذر رسولنا من انتزاع المعلومات بالقوة من الناس؛ ففي ليلة معركة بدر بَعَثَ النبي عَلِيَّ بْنَ أَبِي طالب إلى ماء بدر في مهمة استخباراتية لجمع المعلومات، فوجدوا غلامين يستقيان للمشركين، فأَتَوْا بِهِمَا فَسَأَلُوهُمَا، وَرَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي، فقالا: نَحْنُ سُقَاةُ قُرَيْشٍ. فطفق الصحابة يضربوهما، حتى اضطر الغلامان لتغيير أقوالهما. فلما أتم رسول الله صلاته، قال لهما مستنكرًا: "والذي نفسي بيده، إنكم لتضربونهما إذا صدقا وتتركونهما إذا كذبا.. إذا صَدَقَاكُمْ ضَرَبْتُمُوهُمَا، وَإِذَا كَذَبَاكُمْ تَرَكْتُمُوهُمَا! صَدَقَا، وَاَللَّهِ إنّهُمَا لِقُرَيْشِ، مؤكدا أن ذلك هو التطبيق العملي الصادق الذي يحترم الإنسان وحقوقه، وأديروا أبصاركم فيما حولكم من دول تتشدق بالحضارة وتدعيها فلا تجد حقوق الإنسان إلا سطورا على الأوراق، ولا وجود لها في دنيا الناس.