رئيس التحرير
محمود المملوك

قصة نهائي (18).. عندما أنهى هولندي "معركة ألمانية" في لندن

لحظة التتويج باللقب
لحظة التتويج باللقب

ليست مُجرد مباراة أنها الخطوة الأخيرة على معانقة المجد، فالنهائيات لم تكن مُجرد مباريات عادية أو مُجرد مباراة مثيرة، لكنها تحتوي على مباريات داخل المباراة، دائمًا ما يمتلك كل نهائي من الإثارة التي تكفي لرفع مستوى الأدرينالين في جسد عاشق المحبوبة "كرة القدم".

ونستعرض على مدار شهر رمضان الكريم 30 قصة من قصص نهائيات الساحرة المستديرة، حيث تتحدث الحلقة 18 عن فوز  بايرن ميونخ بدوري أبطال أوروبا على حساب بوروسيا دورتموند.

انتفضت الكرة الألمانية لسمعتهما وتاريخها عندما أقصى بايرن ميونخ وبورسيا دورتموند، فريقي برشلونة وريال مدريد كبيري إسبانيا من نصف نهائي دوري الأبطال، ليصطدما في نهائي ألماني خالص على ملعب ويمبيلي في العاصمة اللندنية.


تشكيل الفريقين
دفع يورجن كلوب المدير الفني لدورتموند بتشكيل مكون من (فايدنفيلر - شميلزر - ماتس هاملس - نيفن سوبوتيتش - لوكاس بيتشيك - ستيفن بيندر - إلكاي جوندوجان - ماركو رويس - كوبا - جروكسيرز - روبرت ليفاندوفسكي)

في الجهة المقابلة اختبار يوب هاينكس، مدرب بايرن تشكيل  مكون من ( مانويل نوير - دافيد ألابا - دانتي - جيرمي بواتينج - فيليب لام - شفاينشتايجر - خافي مارتينيز - فرانك ريبيري - توماس مولر - آرين روبين - ماريو ماندزوكيتش)


المباراة
كانت السيطرة لصالح بايرن ميونخ لكن كان بوروسيا دورتموند الأخطر في الشوط الأول، فرجال كلوب كانوا ندًا لبايرن ميونخ في النهائي لكن كلا الفريقين فشلا في التسجيل ليكون شوطًا سلبيًا.

الشوط الثاني كان يحمل كل الإثارة بينهما، بايرن بدأ هجماته الخطرة على دفاعات بوروسيا دورتموند، حتى الدقيقة 60 كان الهدف الأول الذي سجله الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، لكن ثمان دقائق فقط كانت مدة تقدم البايرن، ليعود اللقاء للتعادل بعد ركلة جزاء سجلها الكاي جوندوجان في مرمى نوير.

إلا أن بايرن ميونخ تفوق بسبب تحركات أريين روبن وفرانك ريبيري على أطراف الملعب، وحاولت دفاعات دورتموند الصمود لكنها فشلت في الدقيقة 89 في إيقاف الهولندي الطائر، والذي اخترق الدفاع ليضع الكرة بكل هدوء في مرمى الأصفر الكناري، لينهي معركة ألمانية في ضباب لندن.