رئيس التحرير
محمود المملوك

عانا من ضيق التنفس

المحمدان.. معجزة شابين نجيا من كورونا بعد مكوثهما شهرًا بالعزل في الأقصر

الشابان المتعافيان
الشابان المتعافيان والطاقم الطبي

عادة يلهم الله ملائكة الرحمة توزيع الأمل بين المرضى، لكن في أحايين أخرى قد يعطي المريض أملًا للطبيب، وهذا ما حدث بمستشفى العزل بالأقصر بعد شفاء شابين أصيبا بفيروس كورونا، ورغم تأخر حالتيهما ومكوثهما شهرًا بالعزل، إلا أن شفاءهما كان معجزة منحت بصيصًا من الأمل للطاقم الطبي بعد جهودهم في تقديم الرعاية لهما على أمل أن تتحسن حالتاهما مثابرين لشهر حتى شعرا بالفوز عقب تعافي المحمدان.


يقول الدكتور أحمد خليل، طبيب بعزل العديسات، إن الشابين اللذين يحمل كل منهما اسم محمد، أحدهما يبلغ 32 عامًا والآخر يبلغ 41 عامًا دخلا العزل وهما يعانيان من ضيق بالتنفس حتى إنهما غير قادرين على التقاط أنفاسهما، مضيفًا: “لكن أقدار الله تجري كما يريد، ليتم استقبالهما بالعزل، وحينها كان محمد صاحب الـ41 عامًا يعاني من نقص شديد بالأكسجين في الدم، حتى إن جهاز القياس يكاد لا يتخطى 15%، فتم حجزه بالرعاية المركزة على جهاز التنفس الصناعي”.


وأضاف “خليل”، في تصريح لـ"القاهرة 24": “مكث محمد على جهاز التنفس الصناعي ما يقارب الشهر، ثم تم فصله من أجهزة التنفس، ليلتقط أنفاسه بنفسه كما كان قبل الإصابة بالفيروس”، مشيرًا إلى أن محمد الآخر مكث وقتًا بالعناية بسبب نقص الأكسجين لديه ومكث أكثر من أسبوعين على جهاز التنفس، وشاء الله بجهود الطاقم الطبي أن يستعيد الشابان صحتهما من جديد ويغادران العزل بعد تعافيهما من الفيروس.