رئيس التحرير
محمود المملوك

"أنهى حياتها وسط المرضى".. ضبط عامل ذبح حماته في مستشفى "الزقازيق" الجامعي

المتهم بذبح حماته
المتهم بذبح حماته داخل مستشفى الزقازيق الجامعي

ألقت الأجهزة الأمنية بقسم شرطة ثانِ الزقازيق، التابع لمديرية أمن الشرقية، قبل قليل، القبض على عامل؛ على خلفية اتهامه بذبح والدة زوجته "حماته"، أثناء زيارته لها خلال احتجازها داخل قسم القلب والصدر بمستشفى الزقازيق الجامعي بمحافظة الشرقية، والتي حاول خلالها استعطافها لإعادة زوجته الغاضبة في منزل أسرتها، إلا أنها رفضت فأنهى حياتها.

 

البداية كانت بتلقي اللواء إبراهيم عبدالغفار، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الشرقية، إخطارًا من مستشفى "الزقازيق" الجامعي، يفيد بحضور عامل لقسم القلب والصدر بالمستشفى، لأجل زيارة مريضة بالقسم، قبل أن يُقدم على ذبحها ويلوذ بالفرار.

 

وتبين من التحريات الأولية، أن المتهم يُدعى "ع.م" مُقيم بالصالحية، حضر لأجل زيارة والدة زوجته “حماته” والتي تُدعى "ف.ع" 60 سنة، ربة منزل، مُقيمة بدائرة مركز شرطة ههيا، مريضة بالقسم، والتي كانت موجودة بالقسم رفقة ابنتها "أ.م" 25 سنة، ربة منزل، حيث كان يحاول استعطافها لأجل عودة زوجته إلى منزل الزوجية، قبل أن يحتد النقاش بينهم ويُقدم على ذبحها ويفر هاربًا.

 

وأفادت التحريات، التي أشرف عليها اللواء عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، برئاسة الرائد أحمد جلال، رئيس مباحث قسم شرطة ثانٍ الزقازيق، بوجود خلافات بين المتهم وزوجته منذ فترة، غادرت على إثرها منزل الزوجية وأقامت بمنزل أسرتها، فيما توجه الزوج أكثر من مرة لإعادتها دون جدوى، وعندما علم بمرض حماته واحتجازها بالمستشفى قرر زيارتها في محاولة جديدة منه لإعادة زوجته، إلا أنها رفضت فاستشاط غضبًا وأخرج سكينًا من طيات ملابسه وذبحها وسط ذهول باقي المرضى، والذين تعالت صرخاتهم واستغاثتهم إلا ان القاتل تمكن من الفرار.

المتهم

وبعد ساعات من وقوع الجريمة، جرى ضبط المتهم وبحوزته السلاح المُستخدم في جريمته، والتحفظ عليه تحت تصرف النيابة العامة، والتي أمرت في وقتٍ سابق بانتداب لجنة من مصلحة الطب الشرعي لتشريح الجثة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة وملابساتها.