رئيس التحرير
محمود المملوك

الحكومة الأمريكية تحقق في العيوب المتوالية لتصنيع طائرات "بوينج"

طائرات بوينج
طائرات بوينج

تواجه شركة بوينج العالمية التي تصنع أشهر الطائرات في العالم، تدقيقًا لتحديد المتغيرات التي تسببت في المشاكل المتعددة لطائرتها من طراز "737 ماكس" والتي كانت وراء مخاطر لم يتم رصدها خلال مراحل التصنيع.

وأوضحت إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية (FAA) التي تقوم بالتدقيق على "بوينج" أنها تعمل على التحقيق في الأسباب التي أدت إلى حدوث عيوب التصنيع، وفق بلومبرج.

وخلال السنوات الماضية فَرضت إدارة الطيران الفيدرالية عقوبات متعددة على الشركة المصنعة للطائرات.

وتابعت إدارة الطيران التابعة لوزارة النقل في الولايات المتحدة الأمريكية : "تعد هذه المبادرات جزءاً من التزامنا بالتقييم المستمر وتحسين إشرافنا على كافة الجوانب لضمان سلامة الطيران والعمل على اكتشاف الأخطاء في أقرب وقت ممكن بما يعزز أكثر أشكال النقل أماناً في العالم".

وتمثل المراجعة الأخيرة لإدارة الطيران الفيدرالية أحدث إجراءاتها في التدقيق على "بوينج" والتي تأتي بعد أشهر من رفع تعليقها الذي دام 20 شهراً لطائرة "737 ماكس"، أكبر طائرة نفاثة مبيعاً لدى الشركة، وذلك بعد حادثتين قاتلتين ارتبطتا بعيب في تصميم نظام التحكم في الطيران.

من جانبها، قامت "بوينج" بإيقاف أكثر من 100 طائرة من طراز "737 ماكس" حول العالم منها 71 طائرة في الولايات المتحدة، والعمل على إصلاح مشكلة تتعلق بالمكونات الكهربائية التي لم يتم تركيبها بشكل صحيح بما قد يسبب خطراً على سلامة الطائرات.

وقالت الشركة إنها تعمل عن كثب مع إدارة الطيران الفيدرالية وكذلك عملاء "بوينج" من أجل إصلاح الخلل الكهربائي.

وأضافت الشركة: "إننا نتطلع إلى التعاون المستمر وتلقي التوجيهات من إدارة الطيران الفيدرالية في إطار حرصنا المتواصل على تحسين جودة وسلامة عملياتنا".

وأثارت العيوب التي ظهرت في المكونات الكهربائية التساؤلات من جديد حول قدرة "بوينغ" على مراقبة المشكلات المتعلقة بالسلامة داخل الشركة. حيث أظهرت المراجعات المتعددة لحوادث الطائرة "737 ماكس" ضعف نظام المراقبة الداخلي المتعلق بالسلامة.

"الأردن" يعلن وصول أول طائرة سياحية منذ بداية كورونا