رئيس التحرير
محمود المملوك

"يا مشمرين عن السواعد كلها".. مواطن فيومي: تركت عملي بسبب عيني وببيع مناديل لأربي ولاد أخويا (فيديو)

نبيل محمد رجب
نبيل محمد رجب

"تركت عملي على الحنطور بسبب ضعف بصري، وببيع مناديل، وبعمل أرزقي عشان أربي ولاد أخويا بعد وفاته، مش عاوز حاجة غير عملية عشان أرجع لشغلي من تاني".. بهذه الكلمات المؤثرة، بدأ نبيل محمد رجب محمود، 43 عامًا، ابن محافظة الفيوم، يحكي قصته أمام عدسة "القاهرة 24"، بمناسبة عيد العُمال السنوي، الذي يوافق 1 من مايو.

قال نبيل محمد رجب محمود :"كنت أعمل على الحنطور لتوصيل الزبائن مُنذ سنوات، ولكن نظري بدأ يضعف تدريجيًا مع كِبر السن، فلم أستطع قيادة الحنطور حاليًا، ومع بداية مغرب كل يوم يبدأ نظري يقل ولا أرى جيدًا، نقاط سوداء تتساقط على عيناي، فتحجب رؤيتي، وتتسبب في ضعف النظر ليلًا".

يستيقظ نبيل محمد رجب، مُنذ الصباح الباكر كُل يوم، ليجلس في إحدى النواصي بالفيوم، منتظرًا رزقه اليومي، قال: "بنزل أبيع مناديل، على إحدى النواصي، وأجلس أنتظر رزقي، وأحيانًا بشيل مواد بناء، بنزل كل يوم استرزق ورزقي على الله، حتى أعوّد بقوت يومي لي ولأبناء شقيقي".

نبيل محمد رجب، بائع منديل
نبيل محمد رجب، بائع منديل

وتابع نبيل محمد “شقيقي توفي مُنذ عامين، وترك لنا 4 من الأبناء 3 أولاد وبنت، ثم توفيت والدتي التي كانت ترعاهم، وأنا المسؤول عن تربيتهم حاليًا”، مشددًا: "لم أتزوج، وأعوّل أولاد شقيقي الأربعة، بعد وفاة والدتي، التي رحلت عن عالمنا هي الأخرى".

واستكمل حديثه “الظروف التي أمر بها، بسبب ضعف النظر، تسببت في تركي للعمل على الحنطور، وحالتي المادية صعبة، ولم أملك ثمن إجراء عملية لإعادة قوة البصر”.

نبيل محمد رجب
نبيل محمد رجب

وروى نبيل ما يفعله يومًا من أجل الحصول على الرزق الحلال: "بنزل كل يوم الصبح بدري، برجع بعد العشاء، أجلس على النواصي تحت لهيب الشمس، ورزقي على الله، مش محتاج حاجة غير عملية لعيني عشان اشتغل تاني مين هيربي أولاد شقيقي".

نبيل محمد رجب، بائع منديل
نبيل محمد رجب، بائع منديل

وتمنى نبيل في ختامه، قائلاً:"مش محتاج حاجة غير عملية، وأحمد ربنا عليها، عاوز أشوف تاني كويس، عاوز أرجع اشتغل تاني وأرجع للحنطور، بدل جلوسي على النواصي بالمناديل، فهي لا تكفي احتياجاتنا نهائيًا".

نبيل محمد رجب
نبيل محمد رجب
عاجل