رئيس التحرير
محمود المملوك

قصة نهائي (20).. إيتو وميسي أغرقا رونالدو وفيرجسون في إيطاليا

القاهرة 24

ليست مُجرد مباراة إنها الخطوة الأخيرة على معانقة المجد، فالنهائيات لم تكن مُجرد مباريات عادية أو مُجرد مباراة مثيرة، لكنها تحتوي على مباريات داخل المباراة، دائمًا ما يمتلك كل نهائي من الإثارة التي تكفي لرفع مستوى الأدرينالين في جسد عاشق المحبوبة "كرة القدم".

ونستعرض على مدار شهر رمضان الكريم 30 قصة من قصص نهائيات الساحرة المستديرة، حيث تتحدث الحلقة 20 عن فوز برشلونة بدوري أبطال أوروبا على حساب مانشستر يونايتد في 2009.

على ملعب الأولمبيكو، في روما الإيطالية، وبحضور 62467 مشجعا، التقى برشلونة بقيادة بيب جوارديولا مانشستر يونايتد بقيادة المخضرم أليكس فيرجسون.

تشكيل الفريقين

دخل برشلونة اللقاء بتشكيل مكون من: “فيكتور فالديز - كارليس بويول - يايا توريه - جيرارد بيكيه - سيلفينيو - سيرجيو بوسكيتس - تشافي - أندريس إنييستا - ليونيل ميسي - تييري هنري -  صامويل إيتو”.

واختار فيرجسون 11 لاعبًا للقاء مكونين من: “أدوين فان در سار - جون أوشي - ريو فرديناند - نيمانيا فيديتش- باتريس إيفرا - أندرسون - مايكل كاريك - ريان جيجز- بارك جي سونج-  واين روني - كريستيانو رونالدو”.

المباراة

دخل مانشستر يونايتد، مندفعًا هجوميًا بشكل كبير، حيث وصل تسديداته في أول 10 دقائق فقط إلى 5 تسديدات على المرمى، إلا أن الكاميروني صامويل إيتو نجح في لدغ الشياطين الحمر بالهدف الأول في الدقيقة العاشرة من اللقاء.

عقب الهدف بدأ فريق برشلونة في السيطرة على الكرة ومجريات الأمور، وكعادة البلوجرانا تناقلت الكرة بين أقدم الفريق الأزرق وسط محاولات من مانشستر يونايتد على استعادة السيطرة.

في الدقيقة 70 وسط محاولات مانشستر يونايتد للتعادل، أحرز ليونيل ميسي، الهدف الثاني ليعزز تقدم فريقه على الإنجليز ليقرب اللقب من إقليم كتالونيا، واستمرت النتيجة على حالها حتى أطلق السويسري ماسيمو بوساكا صافرته معلنًا حسم برشلونة اللقب وينهي ملحمة كروية في أرض الطليان.