رئيس التحرير
محمود المملوك

رؤوس دمي بالكمامة إشارة لإلغاء مهرجان بورسعيد بسبب كورونا 

رؤوس دمي ترتدي الكمامة
رؤوس دمي ترتدي الكمامة في ليلة شم النسيم ببورسعيد

حرص الفنان البورسعيدي مسعد خضير علي نشر صورة لرؤوس دمي  ترتدي الكمامة الوقاية من كورونا، وذلك بالتزامن مع الغاء المهرجان الكبير الذي كان ينطلق كل عام في ليلة شم النسيم ببورسعيد. 

وقال "خضير" في تصريحات خاصة لـ"القاهرة 24"، أنه نشر الصورة بعد المئات من الاتصالات التي يؤكد أصحابها حزنهم علي العادة البورسعيدية التي استمرت من عام 1917، وحتي عام ما قبل كورونا. 

وقال"خصير" إن فكرة مهرجان الأوليمبى بدأت بحرق اللورد إدموند هنري اللنبي المندوب السامي لبريطانيا بمصر في عام 1917 الذي عرف ببطشه بالمصريين، والذي كان من المفترض أن يستقبل اللنبي في ليلة شم النسيم ببورسعيد لكن البورسعيدية رفضوا استقباله وقاموا بعمل مظاهرة مضادة كبيرة مرددين أغنية شعبية تقول "يا لنبى يا بن حلمبوحة .. مين قالك تتجوز توحة"، وأحرقوا فيها دمية تمثل اللورد راسخة في عقول أبناء بورسعيد، الذين حرصوا منذ ذلك اليوم على أن تكون فكرة حرق اللنبي أو الاستهزاء به موروثًا شعبيًّا ببورسعيد. وتطورت الفكرة بعد ذلك إلى مناقشة مشكلات مجتمعية فواجهت ارتفاع الأسعار والدروس الخصوصية. 

 

وجسدت كذلك فرقًا وأندية كروية، وظلت لأعوام طويلة تحكي قصصًا يعيشها المصريون ويتم حرقها في صورة دمي مجسدة، حتى أصدر محافظ بورسعيد قرارًا بمنع حرق الدمى بسبب دخول الغاز الطبيعي للمدينة، ليتم عرض الدمى في مهرجان كبير دون حرق. 

 في الأعوام الماضية كان "محسن خضير" يجسد الدمى من الحديد والبلاستيك والجلود، ويقوم بنحت وجوهها وتجسيد أجسادهم في ملابس واستخدام الباروكة لتكون الدمى مجسدة بشكل كامل، وذلك بعدما كانت في بدايها تُصنع من الخيش والقش والملابس القديمة، ولكن هذا العام بسبب كورونا اكتفى الفنان برسم الدمى، ولكنه تعهد أن يعود بعد زوال كورونا إلى نحت الدمى وعرضها في مهرجان كبير، تمسكاً بعادة بورسعيدية تحكي تاريخ هذا الشعب النضالي.  

 

وقال: "حرصًا على صحة أهالينا والتزامًا بإجراءات الوقاية من عدوى فيروس كورونا قررنا عدم إقامة الكرنفال فى الشارع منعًا للزحام، لأن سلامة أهلنا هى الأهم، لكن إرضاء للأحباب سنستغل التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعى وسيكون كرنفال هذا العام بشكل استثنائي فى الواقع الافتراضى". 

يذكر أن شوارع بورسعيد لم تخلُ منذ الحرب العالمية الأولى في ليلة شم النسيم من احتفال كرنفال الأوليمبى، وفيه تقوم كل حارة بصنع دمية من الملابس القديمة المحشوة بالقش على هيئة أحد الرموز الكريهة سواء من الشخصيات الاستعمارية مثل اللورد إدموند هنرى اللنبى، المندوب السامى البريطانى أو قادة دول العدوان الثلاثى أو زعماء الاحتلال الإسرائيلى، أو رموز الظواهر المكروهة مثل مدرسى السناتر أو حكام كرة القدم، وفي كل ليلة شم النسيم يتم زف الأوليمبى وتجريسه على أنغام السمسية.

رؤوس دمي ترتدي الكمامة في ليلة شم النسيم ببورسعيد