رئيس التحرير
محمود المملوك

باعتراف المعارضة.. كواليس تشكيل الحكومة الإنتقالية في تشاد

تشاد
تشاد

شكل المجلس العسكري الحاكم في تشاد برئاسة الجنرال محمد عقب وفاة والدة الرئيس التشادي إدريس ديبي اليوم، الأحد حكومة انتقالية ضمت وزراء من المعارضة، وذلك في محاولة لتهدئة المخاوف الدولية والداخلية، وذلك بعد أسبوعين على وفاة الرئيس التشادي إدريس ديبي إتنو.

واتهمت المعارضة والمجتمع المدني الجنرال البالغ من العمر 37 عاماً بتنفيذ "انقلاب مؤسّسي" بهدف إرساء "خلافة عائلية" بعد 30 عاماً من استئثار والده بالسلطة، وذلك منذ تولي محمد إدريس ديبي السلطة على رأس مجلس عسكري ضمّ إليه 14 جنرالاً آخر غداة الوفاة المفاجئة لرئيس الدولة، بحسب ما ذكرت وكالة فرنس برس.

ولكن أعلن اليوم  بسلطة المجلس العسكري برئاسة صالح كبزابو، أبرز معارض للرئيس الراحل الذي عيّن اثنين من قادة حزبه "الاتحاد الوطني للديموقراطية والتجديد" عضوين في الحكومة الانتقالية وأوكلت إلى أحدهما حقيبة الثروة الحيوانية، وعين الاخر الثاني سكرتيراً عاماً مساعداً للحكومة.

وقال الزعيم المعارض "نعترف بالمجلس العسكري الانتقالي وإلا لما شاركنا في الحكومة" الانتقالية التي ضمت 40 عضواً بين وزير ونائب وزير.

 معظم الوزارات السيادية بقيت في أيدي "حركة الإنقاذ الوطني"، حزب الرئيس الراحل، بحسب التشكيلة الوزارية التي أعلن عنها مساء الأحد متحدّث باسم الجيش عبر التلفزيون التشادي الرسمي.

وضمت التشكيلة الوزارية  عدداً من الوزراء السابقين في حكومة إدريس ديبي إتنو السابقة، منهم من احتفظ بحقيبته ومنهم من تولّى حقيبة أخرى.

رفع حظر التجوال في تشاد

وفي وقت سابق أعلن المجلس العسكري الانتقالي في تشاد، رفع حظر التجوال الذي فرض الشهر الماضي عقب مقتل الرئيس إدريس ديبي.

وقرر المجلس العسكري الانتقالي في تشاد، رفع حظر التجوال المفروض من يوم 20 أبريل بدءا من اليوم 2 مايو.

وتوفي الرئيس الراحل "إدريس ديبي" متأثرا بجراح أصيب بها على الجبهة خلال مواجهات بين الجيش ومسلحين شمالي البلاد، بعد ساعات من الإعلان عن فوزه بولاية سادسة وفق نتائج أولية.

وتم تشكيل مجلس عسكري انتقالي برئاسة "محمد إدريس ديبي"، نجل الرئيس الراحل، على أن يكون هناك انتقال للسلطة غضون 18 شهرًا.

وسوف المجلس الانتقالي على تشكيل مؤسسات ديمقراطية، تتولى إجراء انتخابات شفافة وحرة وديمقراطية بنهاية الفترة الانتقالية.