رئيس التحرير
محمود المملوك

اعترافات قاتل حماته في المستشفى الجامعي بالشرقية: "قطعت راس الحية" (صور)

المجني عليها والمتهم
المجني عليها والمتهم

"قطعت راس الحية".. بهذه الكلمات وقف "عبدالعال" المتهم بذبح حماته وسط المرضى بقسم الأنف والأذن بمستشفى الزقازيق الجامعي بمحافظة الشرقية، أمام جهات التحقيق ليُدلي بتفاصيل الجريمة التي أقدم عليها أمام أعين المرضى، والتي أعد خلالها سكينًا للخلاص من والدة زوجته.

وأشار المتهم، أمام جهات التحقيق، إلى أنه كان يفكر في قتل حماته منذ وقت طويل، حيث ذهب لاستعطافها عدة مرات لأجل إعادة زوجته إلى منزل الزوجية، إلا أنها رفضت طلباته واستعطافه، حتى أنه طالبها يوم الواقعة في المستشفى بعودة زوجته، إلا أنها واصلت الرفض، فأنهى حياتها.

وأنهى المتهم، حياة حماته، أمام المرضى، حيث ذبحها بسكين كان يُخبئه في طيات ملابسه، ولاذ بالفرار لنحو 24 ساعة، قب ضبطه.

اعترافات الزوج "القاتل" قابلها تأكيد من جانب أسرة المجني عليها وبناتها، واللاتي أكدنّ أنه حضر إلى المستشفى قبل يوم واحد من جريمته، وهدد "حماته" بالقتل وأنه قال نصًا: "لازم أقطع راس الحية وأموتها".

البداية كانت بتلقي اللواء إبراهيم عبدالغفار، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الشرقية، إخطارًا من اللواء عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود إشارة من مستشفى الزقازيق الجامعي، بمقتل ربة منزل تُدعى "فردوس عبدالجليل" 60 سنة، مُقيمة بقرية "كفر الخضيري" التابعة لدائرة مركز شرطة ههيا، إثر تعرضها للذبح على يد أحد الأشخاص داخل قسم الأنف والأذن بالمستشفى.

المجني عليها

وتوصلت التحريات، التي أشرف عليها اللواء عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، برئاسة الرائد أحمد جلال، رئيس مباحث قسم شرطة ثانٍ الزقازيق، بأن وراء ارتكاب الواقعة زوج ابنة المجني عليها، ويُدعى "عبدالعال.م" 37 سنة، صاحب ورشة كاوتش، مُقيم بمنشأة أبو عمر.

وأفادت التحريات، بوجود خلافات بين المتهم وزوجته "أفراح توفيق" 33 سنة، منذ فترة، وأنه دائم التعدي عليها بالضرب المُبرح حتى تسبب في آخر مرة في إصابتها إصابة خطيرة بالأذن، غادرت على إثرها منزل الزوجية بالصالحية، وأقامت لدى أسرتها بقرية "كفر الخضيري" التابعة لدائرة مركز شرطة ههيا.

المتهم

وتوجه الزوج أكثر من مرة لمنزل أسرة زوجته لأجل إعادتها، إلا أن الأسرة واصلت رفض عودتها، وعندما علم بمرض زوجته، توجه صبيحة يوم الجمعة الماضية، إلى قسم الأنف والأذن بمستشفى الزقازيق الجامعي، حيث تُحتجز زوجته، في محاولة جديدة منه لإعادتها، إلا أن والدتها رفضت فاستشاط غضبًا وأخرج سكينًا من طيات ملابسه وذبحها وسط ذهول باقي المرضى، والذين تعالت صرخاتهم واستغاثاتهم، إلا أن القاتل تمكن من الفرار.

المجني عليها والمتهم

وبعد ساعات من وقوع الجريمة، جرى ضبط المتهم وبحوزته السلاح المُستخدم في جريمته، والتحفظ عليه تحت تصرف النيابة العامة، والتي أمرت في وقتٍ سابق بانتداب لجنة من مصلحة الطب الشرعي لتشريح الجثة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة وملابساتها، قبل أن تأمر بحبس المتهم على ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد.

أنهى حياتها وسط المرضى.. حبس عاطل ذبح حماته بمستشفى "الزقازيق" الجامعي