رئيس التحرير
محمود المملوك

"اللي هيقابلني في وشي هقتله".. اعترافات شخص ذبح عاملا في شركة سياحية بسبب تأشيرة

قتل
قتل

لمدة 4 أشهر ظل شخص يتردد على الشركة السياحية لمعرفة موعد حصوله على التأشيرة التي دفع فيها مبلغ 20 ألف جنيه، ثم طالبته الشركة بدفع 40 ألف إضافية، للحصول عليها، لكنه بعد فشل المحاولات قرر الانتقام.

في اليوم الأخير لزياراته للشركة قرر الانتقام من أي حد مسؤول بالشركة، وحينما وصل إلى الشركة لم يجد سوى عامل بها، حيث اشتد بينهما الحديث وتطور الأمر إلى “خناقة” على إثرها ذبح العامل بالشركة.

وعقد المتهم قبل ارتكاب الجريمة النية وتوجه من منزله إلى الشركة للانتقام، قائلًا: "هروح الشركة واللي يقابلني في وشي هقتله"، فوجد العامل مقيم بمنطقة البساتين في الشركة واستل سلاحا أبيض وأجهز عليه ولاذ بالهرب.

وكشفت تحريات المباحث أن المتهم كان يأتي دائما منذ فترة طويلة للشركة، لأنه قام بإيداع مبلغ مالي للشركة للحصول على تأشيرة سفر لدولة خليجية، وأنه منذ حوالي 4 شهور تقريبًا بدأ يترجى البعض من أهالي المنطقة ليتدخل مع مالك الشركة لحل مشكلته، ولكن دون فائدة فلم يستطع الحصول على المبلغ الذي قام بدفعه للحصول على التأشيرة.

وأوضحت اعترافات المتهم أنه يوم الواقعة جاء ومعه سلاح أبيض "سكين" لينتقم من صاحب الشركة الذي تسبب له في خسارة عقد العمل، في إحدى الدول العربية بسبب تأخير تأشيرة السفر.

وأكدت التحريات أنه عندما منعه المجني عليه من دخول الشركة، لعدم وجود صاحبها، قام المتهم بإخراج السكين وطعنه عدة طعنات متفرقة في الرقبة والجسد أنهت حياته. 

وألقت أجهزة الأمن القبض على المتهم، وتمت إحالته للنيابة العامة التي قررت حبسه على ذمة القضية.