رئيس التحرير
محمود المملوك

توخيل: لن أفصح عن تشكيل الغد أمام ريال مدريد.. ولابد أن نؤمن بأنفسنا

القاهرة 24

تحدث توماس توخيل، المدير الفني لفريق تشيلسي الإنجليزي، في المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة فريقه غدًا الأربعاء أمام ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا.

وبدأ توخيل حديثه قائلا: "لابد أن نؤمن بأنفسنا، ونثق بقدراتنا؛ وإلا فلن نعبر أمام ريال مدريد. الفريق بأكمله جاهز تقريبًا. الغائب الوحيد هو كوفاتشيتش الذي سيغيب غدًا".

وأضاف: "إنه شعور رائع أن تلعب غدًا ولديك فريق كامل، وتكون بحالة جيدة، كل الخيارات متاحة لنا غدًا".

وعن بوليسيتش: "إنه لأمر رائع أن يتأقلم مع الفريق بالرقم 10. إنه يحدد الأهداف التي يريد تحقيقها. الجانب السلبي إنه يتم مقارنته مع اللاعبين الذي يحملون الرقم 10 الذين كانوا في تشيلسي وحول العالم".

وأكمل: "لا أعلم ماهي تشكيلة الريال التي سيدخل بها غدًا، ولكنني أركز كليًّا على فريقي".

وأشار: "لست متأكدًا مما إذا كانوا سيلعبون بـ5-3-2 مرة أخرى، ربما سيدخلون بـ 4-3-3. أعتقد أن الأمر لا يتعلق بالخطة، وبما يلعبه الريال، بل يتعلق بالطريقة التي نلعب بها. هل نحن شجعان بما فيه الكفاية، هل نحن نملك الشجاعة الكفاية".

وأكد: "إضاعة الفرص جزء من اللعبة، وعلينا تقبل هذا الشيء. بخصوص روديغر فإنه جاهز وسيلعب غدًا بالقناع".

وعن راموس قال: "عودة راموس؟ سنكون في أتم الجاهزية له. لم أضع تشكيلة الغد بعد".

وتابع: "الفائدة من مباراة الذهاب هو أن لاعبينا يمكنهم أن يثقوا بأنفسهم ولا يجب أن يخافوا ضد الريال؛ لأنهم يستحقون أن يكونوا هنا في نصف النهائي. نحنُ نصنع الكثير من الفرص لتسجيل أهداف أكثر، وسنسجل مع مرور الوقت".

وبسؤاله عن استمراره في تشيلسي: "هل ستحصل على عقد جديد؟ لا يوجد وقت يسمح لي في الوقت الحالي للتفكير في ذلك".

وأكمل: "سنكون في النهائي إذا كنا في قمة مستوانا غدًا أمام الريال. سننسى مباراة الذهاب وسندخل مباراة الغد وكأنها 0-0، وسنبحث عن الفوز"

وأشار: "نحنُ دائمًا هنا في تشيلسي نبحث عن الفوز مهما كان الخصم والمنافسة التي نلعب فيها؛ وهذا يُضيف تأثيرًا كبيرًا للنادي".

وعن نجم الفريق نجولو كانتي: "أداء كانتي في الذهاب؟ كانتي هو الرجل المناسب، والشخص المطلوب لكي تفوز بالألقاب هنا".

وأتم: "نحنُ سُعداء للغاية لأنه هنا. كنت أحلم وأقاتل من أجل هذا اللاعب في أي نادٍ قمت بتدريبه سابقًا. الآن أنا أمتكله في فريقي. إنه يعد مفتاح لنا، وسيكون مفتاحًا غدًا"

وأنهى: "لن أفصح عن تشكيلة الغد؛ لأنني لم أضعها، سأحتاج إلى النوم جيدًا هذه الليلة كي أضعها غدًا".