رئيس التحرير
محمود المملوك

قصة خائن 7.. كامبل والخيانة الخادعة لجماهير توتنهام

قصة خائن
قصة خائن

يحاول أي لاعب كرة قدم إيجاد أي تبريرات عندما تكون لديه الرغبة في خيانة ناديه، ولكنه لا يريد أن يطلق عليه هذا اللقب، لذلك قد يجد أي سبب لقراره هذا حتى ولو كان سببا ساذجا، ولكن هل يلجأ اللاعب إلى خداع الجماهير؟

لذلك سنحكي في حلقة اليوم من سلسلة "قصة خائن"، عن سول كامبل نجم دفاع توتنهام وأرسنال السابق، وكيف خدع جماهير ناديه قبل خيانتهم التي حولت حبهم الكبير له، إلى كراهية أبدية.

سلسلة قصة خائن

كسب حب جماهير توتنهام

بدأ كامبل مسيرته مع ناشئي توتنهام، ليتم تصعيده بعد ذلك إلى الفريق الأول في عام 1992 واستمر معهم حتى عام 2001، كان طوال هذه الفترة واحد من النجوم المفضلين إلى جماهير العملاق اللندني، بسبب تألقه في مركزه والبطولات التي حصدها مع الفريق.

وكان كامبل أول قائد للفريق من أصحاب البشرة السمراء الذي يرفع كأسا في ملعب ويمبلي، وهو كأس الرابطة الإنجليزية، بعد غياب دام لسنوات طويلة وصلت إلى 23 عاما، وظل يواصل تألقه وكسب حب الجماهير حتى جاء العام الأخير في عقده مع الفريق.

كامبل بقميص توتنهام

قدمت إدارة نادي توتنهام عرض لمدة 3 مواسم إلى كامبل وشرط جزائي بقيمة 20 مليون جنية إسترليني، بالإضافة إلى جعله المدافع الأعلى أجرا في الدوري الإنجليزي، كل ذلك من أجل تجديد عقده الذي ينتهي في صيف 2001، خوفا من رحيله إلى أي نادي أخر ولكنه رفض التجديد.

خيانة من كامبل وخدعة أرسنال

ووسط العديد من العروض التي وصلت إلى سول لضمه في صيف 2001 من كبار قارة أوروبا، مثل ريال مدريد وبرشلونة وليفربول وتشيلسي، ولكن كان هناك تخوف كبير من رحيل اللاعب إلى نادي أرسنال الغريم التقليدي، للنادي.

ولكن خرج كامبل بتصريح صحفي وقتها لمجلة توتنهام وقال: "أنا باق، أعتقد أنني سأغضب كل مشجعي توتنهام إذا ذهبت إلى توتنهام"، ليرتاح قلب جماهير السبيرز ولكنهم لم يكونوا يعلموا أنها راحة مؤقتة.

وفي يوم أعلن نادي أرسنال عن إقامة مؤتمر صحفي يوم 3 يوليو عام 2001 للإعلان عن صفقة مفاجأة، ليظن الجميع أن هذه الصفقة هي  ريتشارد رايت حارس إبسويتش تاون الذي كان أحد نجوم الكرة الإنجليزية في ذلك الوقت، ولكن كانت المفاجأة الكبرى هي دخول أرسين فينجر مدرب الجانرز رفقة كامبل، ليعلن النادي عن ضم اللاعب.

مؤتمر تقديم كامبل كلاعبا لأرسنال

وتلقت جماهير توتنهام صدمة كبرى بانضمام كامبل إلى أرسنال، بل وخرج اللاعب بالعديد من التصريحات الاستفزازية للجماهير وكان أبرزها "لطالما حلمت بتحقيق الدوري في الوايت هارت لين، لذا انضممت إلى أرسنال"، وبرر أنه رحل عن النادي لأنه يريد حصد المزيد من البطولات والمشاركة في دوري أبطال أوروبا الذي يغيب السبيرز عن المشاركة فيه.

اللقاء الأول وتحقيق الحلم مع الجانرز

وأطلقت الجماهير لقب "الخائن" على كامبل وتعرض إلى العديد من العبارات العنصرية، حتى جاء موعد أول لقاء له رفقة نادي أرسنال ضد ناديه القديم توتنهام على ملعب "وايت هارت لاين" والتي انتهت بالتعادل بهدف لكل فريق، ولكنه كان اللقاء الأصعب في مسيرة سول فقد تفاجئ بهجوم لازع من جانب الجماهير ولافتات عنصرية كثيرة بل وقاموا بإلقاء العملات المعدنية والمعلبات على اللاعب طوال اللقاء.

مهاجمة الجمايهر لكامبل
لافتة من أحد الجماهير يعبر عن كرهه لكامبل

وظل كامبل يتعرض إلى الكراهية بشكل كبير والعنصرية حتى وصل الأمر إلى إيقاف 4 مشجعين لنادي توتنهام من حضور المباريات مدى الحياة من جانب الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، بسبب توجيه عبارات عنصرية لاذعة إلى اللاعب.

ولكن رغم كل ذلك حقق كامبل طموحه، حيث حصد العديد من البطولات مع نادي أرسنال مثل الدوري الإنجليزي مرتين و3 بطولات كأس، ولكنه حقق الحلم الأكبر وشارك بالفعل في دوري أبطال أوروبا بل وصعد إلى الدور النهائي من نسخة 2006، أمام برشلونة وكان صاحب هدف الجانرز الوحيد في اللقاء الذي خسره الفريق بنتيجة 2-1.

كامبل وسط لاعبي أرسنال

ورحل كامبل بعد ذلك عن توتنهام في عام 2006 وانتقل ولكنه عاد بعد ذلك إلى الفريق 2010، ثم انضم إلى نيوكاسل يونايتد حتى أعلن اعتزاله كرة القدم في عام 2012، وظل اللاعب أحد الأساطير التي لعب في الدوري الإنجليزي، ولكنه كان أحد أبرز المكروهين والخائنين أيضا، وأحد أسباب العداوة بين قطبي لندن.