رئيس التحرير
محمود المملوك

تفاصيل الاتصال الهاتفي بين الرئيس الأمريكي وولي عهد أبوظبي

الرئيس الأمريكي وولي
الرئيس الأمريكي وولي عهد أبوظبي

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الإمارات العربية المتحدة، أهمية السعي المشترك لتهدئة التصعيد وإحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط.

 

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه الرئيس الأمريكي جو بايدن، بولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، حيث أكد بايدن على الأهمية الاستراتيجية لتطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل.

 

وأوضح البيت الأبيض في بيان له، أن بايدن أكد لبن زايد "أهمية الشراكة طويلة الأمد بين الولايات المتحدة والإمارات".

 

وأضاف أن "الجانبين ناقشا التحديات الإقليمية والعالمية، بما في ذلك ملف أفغانستان، والأبعاد النووية والإقليمية للتهديد الذي تشكله إيران، وكذلك السعي المشترك لتهدئة التصعيد وإحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط".

 

وأشار إلى أنه "في هذا الصدد، شدد بايدن على الأهمية الاستراتيجية لتطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل، وأعرب عن دعمه الكامل لتعزيز وتوسيع هذه الترتيبات".

 

وتابع أن "بايدن وبن زايد اتفقا على أولوية العمل معا لمعالجة النزاعات، بما في ذلك الأزمة الإنسانية في منطقة تيجراي في إثيوبيا".

 

من جهته، قال الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبى، على حسابه في "تويتر": "بحثت، خلال اتصال هاتفي، مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، العلاقات الإستراتيجية بين البلدين، والتعاون في مجالات الطاقة النظيفة وحماية البيئة، إضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية..لدينا قاعدة صلبة ومستدامة من المصالح المشتركة، وحريصون على تعزيز العلاقات وتطويرها في المستقبل."