رئيس التحرير
محمود المملوك

أستاذ رياضات مائية يعرض 11 مقترحًا لتقليل أعداد الغرقى ببحيرات الإسكندرية

أهالي الغرقى
أهالي الغرقى

اقترح الدكتور رفعت حمزة، أحد المتطوعين في مبادرة "غواصين الخير"، وأستاذ مساعد بقسم تدريب الرياضات المائية بكلية التربية الرياضية بجامعة الإسكندرية، عدة وسائل قد تفيد في تقليل أعداد الغرقى ببحيرات الإسكندرية.

وقال حمزة إنه في ظل تطبيق منظومة الري الحديثة وتطهير المجاري المائية من ترع ومصارف، من أجل ترشيد المياه، فيمكن مراعاة نواحي الأمن والسلامة للمواطنين تماشيًا مع النواحي الفنية في تنفيذ المشروع، وذلك لتقليل أعداد الغرقى في مثل هذه الأماكن بعد عمل الخرسانات لها.

الدكتور رفعت حمزة

 

وأوضح "حمزة" أن الدولة الآن تقوم بدعم مشروع تطوير المصارف والترع برعاية من رئيس الجمهورية، ولهذا يمكن مراعاة بعض الأمور بقدر المستطاع أثناء مرحلة التنفيذ الآن، وقبل الاستلام من المقاولون، وهي:

1- ضرورة عمل سور مسلح في أماكن ازدحام المارة كمناطق الأسواق والمدارس، وعند ملفات ودوران الطرق، وهذا السور يشبه الموجود في الطرق الذي يفصل الاتجاهين.

2- رفع مستوى التحجير والخرسانة عن مستوى الطريق لمنع التزحلق للمارة والمركبات من عجل وموتوسيكلات وسيارات خاصة أثناء الشتاء.

3- تقليل المسافة بين السلالم الموجودة لتسهيل خروج أي مواطن أو حيوانات قبل عدم السيطرة على التنفس، والغرق قبل الوصول للسلالم.

4- وجود عدد كافٍ من السلالم، بحسب كل مكان واحتياجاته، لحماية الكثير من المواطنين.

5- نقل مسئولية حماية هذه المجاري المائية من الاستخدام الخاطئ من عمليات تكسير أو رمي مخلفات، بحيث تكون مسئولية النقاط الشرطية والجمعيات الزراعية والمحليات أو توكيل شركات مسؤولة عن ذلك.

6- توفير عدد مناسب من وحدات الإنقاذ النهري لاستقبال حالات الاستغاثات المتوقع زيادتها خاصة بالقرب من المجرى المائي.


7- ضرورة توعية الأهالي بخطورة الانجراف أو الوقوع في المجرى المائي، وكذلك طريقة الخروج الآمن منه للحد من زيادة الضحايا خاصة عند انتشال أحدهم من المجرى.

8- توفير الأدوات اللازمة من معدات أو شبك للقرى أو الأماكن متكررة الحوادث.

9- هناك حالات غرق توفيت قبل الوصول للمستشفيات، لذا يجب زيادة أماكن توافر وحدات إسعاف بالقرب من المجرى المائي.

10- الدعم المعنوي للشباب المتطوع بالقرى نحو العمل، بغلق أماكن الغرقى بالشباك لتقليل منطقة البحث عن الجثامين قدر المستطاع.

11- تعاون الشركات القريبة من المصارف في تكوين شبك حديد، لتقليل وقت البحث الذي يصل لأيام عن الغرقى.

عاجل