رئيس التحرير
محمود المملوك

تفاصيل الهجوم الإرهابي على أتوبيس الأقباط بالمنيا بعد عرضه في الاختيار 2 (صور)

جانب من استهداف أوتوبيس
جانب من استهداف أوتوبيس الأقباط

عرضت حلقات مسلسل الاختيار 2 مشاهد من حادث الهجوم على أتوبيس الأقباط بالطريق الصحراوي بمحافظة المنيا، صباح يوم الجمعة 29 مايو 2017، الذي أسفر عن استشهاد 26 مواطنًا وإصابة آخرين.

في صباح يوم الجمعة 29 مايو 2017، قام مجهولون يستقلون ثلاث سيارات دفع رباعي بإطلاق النيران بشكل عشوائي تجاه حافلة تقل أقباطًا كانوا في طريقهم إلى دير الأنبا صموئيل في الطريق الصحراوي الغربي بمحافظة المنيا، ونتج منه استشهاد 26 شخصًا وإصابة آخرين.


ونجح قطاع الأمن الوطني في 6 أغسطس 2017 من ضبط العقل المدبر للحادث ويدعى الإرهابي عيد حسين عيد سليمان، مواليد 12 ديسمبر 1988 من محافظة شمال سيناء، وكان يقيم بقرية الكفاح بمركز بدر بمحافظة البحيرة.

شارك الإرهابي عيد حسين، في حادث قتل أمين شرطة وأحد المواطنين في مدينة إسنا بالأقصر، مساء الخميس 3 أغسطس 2017، حيث كان يستقل سيارة بصحبة آخرين، وتمكن الأهالي من القبض عليه، حيث حضرت قوات الشرطة إلى مكان احتجازه واقتاده قطاع الأمن الوطني للتحقيق معه.

وأكدت التحريات المكثفة التي جرت حوله تورطه في حادث الهجوم على أتوبيس الأقباط بالمنيا، أثناء توجههم لزيارة دير الأنبا صموئيل غرب مدينة العدوة، صباح الجمعة 26 مايو 2017، ما أسفر عن استشهاد 26 مواطنًا بينهم نساء وأطفال وإصابة آخرين.

وبتطوير مناقشته خلال التحقيق أقر بارتكاب حادث “أتوبيس المنيا” بالاشتراك مع آخرين، حيث كانوا يستقلون 3 سيارات دفع رباعي، كما أقر بصلته بالإرهابي عمرو سعد عباس إبراهيم قائد الخلية الإرهابية، التي خرج منها الانتحاريان منفذا تفجيري كنيستي طنطا والإسكندرية، أبريل 2017، وحادث الهجوم على كمين النقب في الوادي الجديد.

كما أقر الإرهابي في الاستجواب بانتمائه لخلية إرهابية تتخذ من منطقة جبلية وعرة في مركز أبو تشت بقنا، وكرًا لهم، وأبدى استعداده لإرشاد الأمن عن مكانها، وبعد التأكد من المعلومات التي أدلى بها، استخرج الضابط القائم بالاستجواب ما يُسمى بـ«إذن اصطحاب» من نيابة أمن الدولة العليا، بغية التوجه إلى مكان الخلية التي ينتمي لها.

وبتاريخ الثلاثاء 8 أغسطس 2017، اصطحبت قوات الأمن هذا الإرهابي بعدما أبدى استعداده للإرشاد عن مكان اختباء عنصرين من المنفذين، وكان يتولى المقدم الشهيد أحمد عبد الفتاح جمعة، الضابط بالأمن المركزي، تأمين الإرهابي، وفور الوصول إلى البؤرة الكائنة بمنطقة جبلية في مركز أبو تشت بقنا، بادر الإرهابيان المختبئان بإطلاق النار وردت عليهم قوات الأمن بالمثل، ما أدى لمقتل زميلهم الإرهابي واستشهاد البطل المقدم أحمد عبد الفتاح.


بدأت قوات الشرطة في تبادل إطلاق النيران مع مصدرها، ما أدى لمصرع العنصرين الإرهابيين داخل الكهف، وعُثر بحوزتهما على بنادق آلية وذخيرة وأموال ومشغولات ذهبية من متعلقات الأقباط ضحايا حادث أتوبيس المنيا، وأمرت نيابة أمن الدولة بالتحفظ على المضبوطات، وأمرت بندب الطب الشرعي لتشريح جثة الإرهابيين المقتولين.

عاجل