رئيس التحرير
محمود المملوك

تعاون مصري سوداني في الإنتاج الحيواني والاستزراع السمكي

تعاون مصري سوداني
تعاون مصري سوداني في الإنتاج الحيواني

استقبل السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، حافظ إبراهيم، وزير الثروة الحيوانية السوداني، والوفد المرافق له في ختام زيارته للقاهرة.

 

واعتمد الوزير، أن محضر اللجنة العليا والذي أكد على البدء في إجراءات إنشاء مزرعة نموذجية مشتركة للإنتاج الحيواني، فضلًا عن تعزيز التعاون في مجال المصايد السمكية والاستزراع السمكي، والعمل على تحسين طرق الصيد وعلى مكافحة عمليات الصيد الجائر والتجريف، وكذلك التعاون في مجال صحة وأمراض وجودة المنتج السمكي، وذلك لتلبية احتياجات السودان من الثروة السمكية.
 

واتفق الوزيران، على وضع آلية محكمة بمعاونة الجهات المعنية وذات الاختصاص في مقاومة عمليات التهريب التي تتم عبر الحدود استغلالًا للحيوانات بمختلف أنواعها.

واتفق الجانبان على بحث إقامة مشروع استراتيجي لتصدير اللحوم السودانية وعلى فتح السوق السوداني أمام الدواجن المصرية من المنشآت التي اعتمدتها المنظمة العالمية للصحة الحيوانية بخلوها من إنفلونزا الطيور، وأيضا فتح باب تصدير اللقاحات البيطرية التي ينتجها معهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية الى جمهورية السودان بعد استيفاء الشروط والمواصفات العالمية.
 

 

كما تم الاتفاق بين الجانبان، على أن يقوم الجانب السوداني بموافاة الجانب المصري،  بمشروعات الاستثمار المطلوبة فى مجالات الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة ، والحوافز التي تقدم للمستثمرين هناك وذلك بالتعاون بين وزارتي الزراعة المصرية والثروة الحيوانية السودانية وجمعيات رجال الاعمال والمستثمرين في البلدين وذلك للترويج لتلك المشروعات بجمهورية مصر العربية.

وشملت مجالات التعاون أيضًا التي تم الاتفاق عليها بين الجانبين تعزيز التعاون في مجال انتاج وتربية نحل العسل، وأيضًا تنظيم دورات تدريبية للعاملين في وزارة الثروة الحيوانية السودانية وذلك بالمركز الدولي المصري الزراعي والمعاهد البحثية المتخصصة التابعة لوزارة الزراعة المصرية في مجالات الإنتاج الحيواني والسمكي والدجاني .


كما اتفق الجانبين، على توقيع برتوكول للتعاون في مجال الثروة الحيوانية والسمكية، وعقب التوقيع صرح الوزيران بأن العلاقات المصرية السودانية تشهد حاليًا تطورًا كبيرًا في جميع المجالات بفضل الدعم الذي تلقاه من القيادة السياسية في البلدين الشقيقين من أجل تحقيق التنمية للشعبين في مصر والسودان.

عاجل