رئيس التحرير
محمود المملوك

الكحك والترمس أمام مسرحية العيال كبرت.. طقوس العيد في مصر

صلاة العيد
صلاة العيد

يحضر المسلمون أنفسهم في هذه الأيام من أجل الاحتفال بعيد الفطر المبارك، حيث أن هناك بعض الطقوس التي يشتهر بها الشعب المصري في الاحتفال، بداية من شراء الملابس، حتى قضاء يوم العيد مع الأهل والأحبة، وإليك أشهر الطقوس المصرية في العيد.

 

شراء الملابس


يبدأ المصريون في شراء ملابس العيد بداية من شهر رمضان حتى ليلة الوقفة.

 

إعداد كعك العيد


في أواخر شهر رمضان المبارك، احضر الأمهات أشهى أنواع الكحك والبسكويت، وتمتلىء المنازل بالبهجة معلنة لمة العيلة لإعداد الكحك.

 

تنظيف المنازل


يبدأ المصريون في تنظيف منازلهم وتغيير ديكورات الشقق، وتنظيف السجاجيد خلال الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك.

 

ليلة الوقفة


يزور الشعب المصري الحلاق والكوافير خلال ليلة الوقفة، حيث يتجهز الجميع من أجل العيد، للظهور بأرقى إطلالة، وخلال الليل يتجمع الأحباب في سهرة سعيدة مع بعضهم  البعض.

 

صلاة العيد


يؤدي المسلمون صلاة العيد في  الساحات والمساجد، حيث يتجمع الناس من أجل رؤية بعضهم البعض، كما يوزع الكبار البلالين والفشار على الأطفال، وتعم الفرحة والبهجة على الجميع.


فطار العيد


يبدأ البعض يوم العيد من خلال إعداد البدة على الإفطار، أو تناول البسكويت مع الشاي بالحليب.

 

الخروج إلى المتنزهات


قبل تفشي فيروس كورونا المستجد، كان الخروج إلى الحدائق والمتنزهات من العادات المصرية الأصيلة في العيد، ولكن الوباء فرض على الجميع تأدية العيد في منازلهم.

 

لمة العيلة


يذهب الجميع إلى منزل بيت العيد من أجل تهنئة أقاربه وتقبيل يد والديه، ومن ثم حضور الإفطار معهم.

 

عيدية العيد


يقوم الكبار بزيارة بيت الأقارب وإعطاء الأطفال الصغار ما يسمى بالعيدية، وهي عبارة عن بعض الأموال التي تسعد الأطفال خلال العيد.

 

المسرحيات


ارتبطت المسرحيات بالعيد في مصر، وخاصة مسرحية العيال كبرت ومدرسة المشاغبين، حيث يجلس الأشخاص الذين لا يحبون الخروج أمام التلفاز، ويشاهدون المسرحية وهم يتناولون الكحك بالشاي مع طبق الترمس، وبعض الفواكه والعصائر.

عاجل