رئيس التحرير
محمود المملوك

شيخ الأزهر: العالم لا يزال في صمت مخزٍ تجاه الإرهاب الصهيوني وانتهاكاته في حق فلسطين

الإمام الدكتور أحمد
الإمام الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

قال فضيلة الإمام الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن العالم لا يزال في صمت مخز تجاه الإرهاب الصهيوني وانتهاكاته في حق فلسطين والمسجد الأقصى.

وأردف شيخ الأزهر، في منشور له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “لا يزال العالم في صمتٍ مُخزٍ تجاه الإرهاب الصهيوني الغاشم وانتهاكاته المخزية في حق المسجد الأقصى وإخواننا ومقدساتنا في فلسطين العروبة”.

وأضاف فضيلة الإمام: “ستبقى فلسطين أبيَّة على الطغاة مهما طال الزمن، وسيظل شعبها مرابطًا على أرضه وعِرضِه ومقدساته، مدافعًا عن الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين"، كما وجه التحية إلى الشعب الفلسطيني، واصفًا إياه بالشعب المظلوم، قائلًا: "فتحية إجلالٍ وإكبارٍ لهذا الشعب المظلوم، اللهم أيدهم بنصرك، واحفظهم بحفظك ورعايتك، وكن لهم عونًا وأمنًا وسلامًا، يا أرحم الراحمين”.

وفي سياق متصل، قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، في تعليق سابق له، إن اقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك، وانتهاك حرمات الله بالاعتداء السافر على المصلين الآمِنين، ومن قَبلِها الاعتداء بالسلاح على التظاهرات السلمية بحي الشيخ جراح بالقدس وتهجير أهله  إرهابٌ صهيوني غاشم في ظل صمت عالمي مخزٍ، مضيفًا أن الأزهر الشريف، علماء وطلابًا، يتضامن كليًّا مع الشعب الفلسطيني المظلوم في وجه استبداد الكيان الصهيوني وطغيانه، داعيًا الله أن يحفظهم بحفظه، وينصرهم بنصره فهم أصحاب الحق والأرض والقضية العادلة.

عاجل