رئيس التحرير
محمود المملوك

مفتي الجمهورية: تعويد الأطفال على الصوم والصلاة شيء مستحب بهدف التدريب بدون إجبار

شوقي علام مفتي الجمهورية
شوقي علام مفتي الجمهورية

 أجاب الدكتور شوقي علام ، مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، عن أسئلة خاصة لاستغراب البعض إجبار الأطفال على الصيام، وكذلك حزن بعض الآباء والأمهات على عدم صيام بعض الأبناء الكبار تهاونًا بفريضة الصيام؛ قائلا: إن تعويد الأطفال على الصوم والصلاة شيء مستحب بهدف التدريب والتعويد ولكن بدون إجبار، وأما الحزن على عدم صيام البالغين الكبار فقال فضيلته: كل إنسان مسئول عن عمله سواء في ذلك الصيام أو غيره، وهو الذي سيحاسب، وأما أولياؤهم فلن يحاسبوا ما داموا قد قاموا بالنصح والتوجيه والإرشاد.

جاء ذلك خلال لقائه الرمضاني اليومي في برنامج "كُتب عليكم الصيام" مع الإعلامي حمدي رزق، الذي عُرض على فضائية صدى البلد، اليوم.

وعن حيرة بعض الناس في تقديم طعام جاهز أو دفع أموال بعد وضع قيود على إقامة موائد الرحمن بسبب الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا قال فضيلته: وفقًا للاتساق والتناغم بين مقاصد الفقه الشرعية ومصالح الخلق المرعية يمكن عمل أي منهما ما دام الأمر يحقق المصلحة العامة التي تفيد المحتاج وتحمي الجميع من المخاطر، ولا تُعد انتهاكًا للقرارات الإجرائية المفروضة في هذا الشأن، مشيرًا إلى أن من اعتاد فعل العمل الأفضل والأحسن ثم منعه عذر لا دخل له فيه، فله أجر فعله قبل العذر؛ كما في قولِه صلى الله عليه وسلم: «إِذَا مَرِضَ الْعَبْدُ أَوْ سَافَرَ، كُتِبَ لَهُ مِثْلُ مَا كَانَ يَعْمَلُ مُقِيمًا صَحِيحًا» "صحيح البخاري".

 

عاجل