رئيس التحرير
محمود المملوك

قناع ذهبي يعوض آثار توت عنخ آمون بالمتحف المصري بالتحرير (خاص)

 القناع الجنائزي
القناع الجنائزي الذهبي الخاص بالقائد "ونجباو إنجدت"

كشف مصدر مسئول بوزارة السياحة والآثار، مجموعة من القطع الأثرية الذهبية التي ستبقى بالمتحف المصري بالتحرير بعد نقل قطع توت عنخ آمون إلى المتحف المصري الكبير.

وقال المصدر في تصريحات خاصة لـ“القاهرة 24”: “إن هناك قناعًا ذهبيًّا سيبقى في المتحف المصري بالتحرير عوضًا عن قطع توت عنخ آمون ومنها القناع الجنائزي الذهبي الخاص بالقائد “ونجباو إنجدت””، مشيرًا إلى أن القناع يعود لعصر الانتقال الثالث، الأسرة الحادية والعشرين، عهد الملك بسوسنس الأول.

 القناع الجنائزي الذهبي الخاص بالقائد “ونجباو إنجدت”

 

وأوضح أن هذا القناع تم اكتشافه في مقبرة “NRT III” بتانيس في شرق الدلتا، وصنع هذا القناع من الذهب الخالص، والعينان مطعمتان بالزجاج، وقد صنع ليغطي الوجه فقط.

وفي ذات السياق، أشار المصدر إلى أنه سيتم نقل آثار “تويا ويويا" إلى قاعة الملك توت عنخ آمون بالمتحف المصري بالتحرير، وذلك بعد نقل قناع توت عنخ آمون بالمتحف المصري الكبير.

وتابع أنه تم اكتشاف مومياوات يويا وتويا مرتدية أقنعة الكارتوناج المغطاة بورق الذهب، في منطقة وادي الملوك، بالأقصر مقبرة (KV46)، وكان “يويا” والد الملكة تي، زوجة الملك أمنحتب الثالث، وزوج “تويا”، حيث جاء يويا من بلدة أخميم، ويُعتقد أنه كان ذو مكانة فيها وصاحب أملاك، كما كان كاهنًا للإله المصري مين، الإله الرئيسي في المنطقة.

عاجل