رئيس التحرير
محمود المملوك

35 جنديًّا إثيوبيًّا بقوات حفظ السلام يطلبون اللجوء إلى السودان

قوات حفظ السلام في
قوات حفظ السلام في السودان

طالب 35 جنديًّا إثيوبيًّا في قوات حفظ السلام بدارفور، بالحصول على اللجوء إلى السلطات السودانية، وفقًا لقناة العربية.

وأوضحت صحيفة سودان تربيون، أن الاستخبارات العسكرية التابعة للجيش السوداني في القضارف، تمكنت من إلقاء القبض على تنظيم عصابي بحوزته أسلحة وذخائر مهربة لصالح المليشيات الإثيوبية على الشريط الحدودي بين السودان وإثيوبيا.

ونقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية سودانية، أنه تم ضبط 17500 طلقة و42 قطعة بندقية كلاشنكوف و466 خزنة مسدس تركي وعبوتي مخدرات.

وأشارت إلى أن كميات الأسلحة والذخائر كانت في طريقها لعصابات الشفتة والمليشيات الإثيوبية المسلحة التي تستخدمها في عمليات عسكرية في إرهاب وترويع المواطنين والرعاة والمزارعين.

وفي ذات السياق أكد نائب رئيس هيئة الأركان، الفريق الركن منور عثمان نقد، سيطرة وانتشار القوات المسلحة السودانية على طول الشريط الحدودي للحدّ من التهريب وانتشار السلاح.

وفي وقت سابق أدانت الخارجية السودانية، اتهامات إثيوبيا بشأن تدريب الخرطوم عناصر مناوئة لأديس أبابا.

وفق بيان الخارجية السودانية، فإن الخارجية تابعت بأسف تصريحات حاكم إقليم الأمهرة الإثيوبي التي اتهم فيها السودان بتدريب مجموعات مناوئة للحكومة الإثيوبية على الأراضي السودانية المجاورة للإقليم، والدفع بها للقتال في إقليم تقراي.

ورأت الخرطوم أن إطلاق إثيوبيا مثل هذه الاتهامات المنافية للصحة - سعيًا منها للهروب من أزماتها الداخلية وربطها بأطراف خارجية من أجل تحقيق مصالح سياسية داخلية - أمر مؤسف وغير مسؤول ولا يخدم قضايا حسن الجوار وأمن واستقرار الإقليم.