رئيس التحرير
محمود المملوك

بعد سهرة عائلية.. العمة "نجوى" استضافت ابن شقيقها فقتلها وابنتها يوم العيد (فيديو)

منزل وقعت به جريمة
منزل وقعت به جريمة 15 مايو

عزمت العمة “نجوى” نجل شقيقها المقيم في منطقة شبرا لزيارتها يوم العيد وجهزت له العشاء، فحضر الابن الذي يعمل "حدادا" وقضى معها رفقة ابنتها سهرة عائلية، وبعدها خلدت للنوم هي وابنتها داخل غرفتيهما، ظل الابن في الصالة يستمع للتلفاز بعدما قرر المبيت معهما، ولكن لم يخلُ الشاب لنفسه إذ لازمه شيطانه، وهداه إلى سوء السبيل، فاختمرت في ذهنه فكرة سرقة العمة وابنتها أعانه شيطانه عليها.

اتخذ "الحداد" العشريني قرارًا وعزم عليه وبدأ في تنفيذ خطته، فتسلل أولًا إلى غرفة ابنة عمته، وفتش في أنحائها وحينما شعرت به عاجلها بطعنات من سلاح أبيض كان بحوزتها وتركها غارقة في دمائها تلفظ أنفاسها الأخيرة، وفي الغرفة المجاورة ارتابت الأم في حركات غير مطمئنة فخرجت مسرعة إلى غرفة الابنة، وما إن فتحت بابها وجدت الدماء في كل مكان ويدي ابن الشقيق ملطختان بالدماء.

حاولت العمة الخمسينية الهرب مسرعة إلى غرفتها وأغلقت بابها لكن ابن شقيقها لم يتركها تنجو بحياتها حتى لا يفتضح أمره فكسر باب غرفتها وسدد لها طعنات متفرقة في أنحاء جسدها أنهت حياتها.

صرخات الأم لم يسمعها الجيران، وانتهت حياتها وابنتها على يد ابن الأخ، الذي سرق هاتفين محمولين للأم وابنتها هما من كشفاه بعد ذلك، إذ تتبعت الأجهزة الأمنية الهاتفين وحددت مكان اختباء المتهم، وكلف اللواء نبيل سليم مدير مباحث القاهرة بسرعة ضبطه، وخرجت مأمورية أمنية من مباحث قسم شرطة 15 مايو بقيادة المقدم أحمد رضوان رئيس المباحث نجحت في ضبط المتهم.

وأمام فريق البحث برئاسة العميد طه فودة، رئيس مباحث قطاع جنوب القاهرة، أقر المتهم بجريمته بقصد السرقة، وسلم هاتفين محمولين للأمن، فتحرر محضر بالواقعة، تمت إحالته رفقة المتهم إلى النيابة العامة.

واصطحب فريق من جهات التحقيق المتهم إلى موقع الحادث، لتمثيل جريمته، بعدما قال إنه أقدم على سرقة عمته بسبب تراكم الديون عليه، وعندما شاهدته عمته وابنتها يحاول سرقتهما وقتلهما ولاذ بالهرب.

وكشفت التحريات أن المتهم كان يقوم بعملية سرقة دخل منزل عمته، ولكنهما شاهداه فقام بالتعدي عليهما بسكين وسرق الشقة وتركهما غارقتين في دمائهما. 

وتلقى قسم شرطة 15 مايو بلاغا بالعثور على جثتين لربة منزل وابنتها، مذبوحتين داخل شقتهما، وبالانتقال والفحص تم العثور على جثة سيدة خمسينية داخل غرفة نومها وسط بركة من الدماء، وبها عدة طعنات في مناطق متفرقة من الجسد.

كما تم العثور على جثة ابنتها في العقد الثاني من العمر في صالة الشقة وسط بركة من الدماء، وبالفحص تبين إصابتهما بعدة طعنات في الصدر والبطن أيضًا، وتم نقل الجثتين إلى مشرحة زينهم تحت تصرف النيابة العامة.

المجني عليها وابنتها في 15 مايو

 

عاجل