رئيس التحرير
محمود المملوك

عضو تنفيذية الزمالك: تغيير اللجنة القضائية بسبب إنذار بتنفيذ حكم بطلان لائحة المجلس السابق

حسين السمري
حسين السمري

كشف حسين السمري، عضو اللجنة التنفيذية بنادي الزمالك، أسباب تغيير اللجنة القضائية التي تتولى إدارة القلعة البيضاء، بعد قرار أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة بتجميد مجلس مرتضى منصور لوجود مخالفات مالية وإدارية.

 

وكتب السمري عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "صباح الخير عليكم وجمعة مباركة، لماذا تغيير اللجنة ؟، في البداية أوجه كل الشكر والتقدير والاحترام  للسادة الأفاضل أعضاء اللجنة عماد عبد العزيز ، هشام إبراهيم، سامي صبحى ومن كان معهم اللجنة التنفيذية والذين كُلفوا بإدارة النادي في اصعب الظروف وتحملوا فوق طاقتهم كرجال دولة هم محترمون، مخلصون ، اخلاق عالية، زملكاوية على اعلي مستوى، ليس لهم مصالح شخصية يعلمون جيدا قيمة نادي الزمالك".

 

وأضاف عضو تنفيذية الزمالك: "المهم من اتي بهم ؟ هي لائحة النادي يونيه 2019 ليس أحدا غيرها (يتولى النادي لجنة مؤقتة من ثلاثة قضاة مستشارين حاليين او سابقين)، وكنت أتمنى مثل غيرى الكثيرين ان تستمر هذه اللجنة - ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن -فكان من الصعب استمرارها".

وتابع السمري: "لماذا؟.. لقد جاءوا تطبيقا للائحة وانتهت مهمتهم  ببطلان اللائحة وتطبيقا للائحة اخري أيضا وبحكم محكمة .ا.. فاللائحة التي جاءت بهم حُكم عليها  بالبطلان واستمرت اللجنة الي أن جاء إنذار بتنفيذ الحكم للجنة الأولمبية المدعى عليها (التي لايري او يغفل الجميع دورها في أحداث الزمالك ، منسية يعني وليست بالصورة وتحرك الأحداث) ووزارة الشباب والرياضة بحكم مسئوليتها في تنفيذ الأحكام".

وواصل السمري: "وبالتالي لا يمكن بان يكون النادي في فراغ لائحي يستند عليه ويعمل به ، فأصبح النادي بلاي لائحة، ولتنفيذ الحكم سيعمل النادي باللائحة الاسترشادية التي غيرت شكل اللجنة المؤقتة الي تشكيل مختلف (مدير تنفيذي - مدير مالي . مدير نشاط) وهو مالا يتناسب مع المجموعة الحالية فوجب التنفيذ، مما أحدث الارتباك واللغط الأيام الماضية".

وأشار السمري إِلى أن "السبب في ارتباك المشهد وعدم الاستقرار، في الحقيقة هم كبار  الزمالك ( كما يطلق عليهم) فهم من وضعوا اللائحة الباطلة وهم من جعلوا المحاكم أسلوب حياة في النادي وهم من لجئوا اليها في كل صغيرة وكبيرة دون النظر للكيان ومصلحته واستقراره وتبادلا  منذ 2005 في الانتقام والجلد  في  انفسهم وضد انفسهم والكيان منسي ويدفع الفاتورة في كل مرحلة واهدروا الكيان، فلا نلوم مسئولا او اخرين فهم جهات تنفيذ القانون والأحكام".

عاجل