رئيس التحرير
محمود المملوك

"مش هنسيب حق حمزة".. تفاصيل مقتل شاب على يد بلطجي بإمبابة

المجني عليه
المجني عليه

كشهامة الأبطال يظهرها الشاب "حمزة" الذي لا يتجاوز عمره 20 عاما، عندما تصدى للبلطجي الذي قام بالتعدي على أحد جيرانه بالمنطقة، وقام بالدفاع عن جاره، خلالها ينقض عليه المتهم ويخرج من طياب ملابسه سلاح أبيض "مطواة" وطعنه عدة طعنات بالصدر، أودت بحياته في الحال، لتصبح الجريمة حديث الساعة في شارع عبدالرحيم خلف الله بمنطقة إمبابة التابعة لمحافظة الجيزة.


“حمزة” شاب معروف وسط جيرانه بلقب “زوما”، طالب في الثانوية العامة، كان يأمل في تحقيق حلمه، لكن القدر سطر له نهايته ونقله إلى مثواه الأخير، ليتم قتله على يد البلطجي يدعى (محمد .م) بعدما دافع عن جيرانه وتصدى له أمام المارة.


"حمزة كان طيب وجدع وعمره ما زعل حد"، بهذه الكلمات كانت بداية حديث أحد أصدقاء الضحية وحديثه عن الواقعة.

قال “أدهم” صديق المجني عليه: “في بداية الواقعة كانت يوم 28 رمضان، حينما توجه حمزة إلى صالون الحلاقة، لحلاقة شعره، وخلالها كانت هناك مشاجرة بين أحد جيرانه والبلطجي، من أمام المحل، وبعدها خرج المجني عليه وشاهد المتهم أثناء تعديه على أحد الجيران بالمنطقة، لكنه قام بالدفاع عن جاره، في أقل من لحظة يتحول المشاجرة ما بين المتهم و حمزة”.


أوضح أدهم لـ“القاهرة 24” أن حمزة لم يلتفت إلى أي شيء سوى الدفاع عن جاره من المتهم، وقام بدفع البلطجي في صدره، فأسقطه على الأرض، ليشتد المتهم غضبًا، ويقوم باستخراج سلاح أبيض من ملابسه سدد عدة طعنات للمجني عليه، ليسقط على الأرض سائحًا في دمائه.

تابع صديق حمزة" بأنهم قاموا بأخذه إلى مستشفى معهد ناصر ليلحقوا إسعافه، لكنه توفي الله أثناء الطريق، “محدش مصدق إن حمزة يتقتل على يد المتهم واحنا مش هنسيب حق حمزة من البلطجي، المعروف بسمعته السيئة بين أهالي المنطقة".

البداية عندما تلقى مديرية أمن الجيزة إخطارًا من مستشفى معهد ناصر عن استقبال جثة شاب غارق في دمائه، على الفور انتقل رجال المباحث إلى مكان الواقعة الحادث، وحرر محضر بالواقعة وتم ضبط أحد المتهم، لاتخاذ الإجراءات القانونية.

عاجل