رئيس التحرير
محمود المملوك

استشاري جراحة: اقتلاع العين يحدث بعد تدهور الحالة المصابة بالفطر الأسود.. ولكنه نادر

الدكتور سامح جلال
الدكتور سامح جلال

أثار تفشي مرض العفن أو الفطر الأسود في الهند ذعرًا عالميًا كبيرًا، بعد أنباء عن اقتلاع أعين المصابين به، وذلك خلال فترة التعافي من فيروس كورونا المستجد، الأمر الذي أرهب جميع المصابين بالفيروس التاجي حاليًا، خاصة بعد وفاة الفنان الكبير سمير غانم، إثر إصابته بالعفن الأسود، بعد إصابته بفيروس كورونا.

وأوضح الدكتور سامح جلال استشاري الحول وجراحات عيون الأطفال، أن اقتلاع الأعين لمصابي العفن الأسود، يحدث عند تدهور الحالة المصابة به، مشددًا على أن تلك العملية نادرة الحدوث.

وقال جلال لـ"القاهرة 24": إن العفن الأسود أو العفن الفطري الأسود، هو مرض التهاب فطري، نتيجة التهاب فطري معين، وهو فطر موجود في الهواء، للظروف الطبيعية.

وأضاف أن الفطر الأسود يصيب الأشخاص التي تعاني من نقص كبير في المناعة، مشيرًا إلى أن نقص المناعة يعود إلى سببين، أما المناعة العامة التي تُصاب بمشاكل صحية عنيفة، تؤدي إلى التهابات شديدة في الجهاز المناعي.

واستكمل: "السبب الثاني تناول الأدوية المثبطة للمناعة، مثل الأدوية الكيماوية والكرتيزون"، مؤكدًا: "تناولهم لفترات طويلة، تضعف الجهاز المناعي، مما يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالعفن الأسود".

وقال: "في نوع تاني هو ضعف المناعة الموضعية لنسيج معين من الأنسجة، زي الناس اللي بتتصاب ببعض الجروح الغائرة نتيجة إصابة بسكينة أو إصابة حادة، بيكون المكان المصاب مناعته الموضعية ضعيفة، أو الناس المصابة ببعض الحروق الموضعية، ده بيخلي الفطر يصيب المكان الملتهب، وبعدين يسبب تلف في الأنسجة الموجودة".

وأردف استشاري الحول وجراحات عيون الأطفال قائلا: "أشهر أماكن إصابة بالفطر الأسود هي الجيوب الأنفية والرئة وبعض أماكن الجلد أو أماكن الجلود السطحية، والعيون تٌصاب في حالة امتداد الالتهاب من الجيوب الأنفية من خلال العضم الفاصل بين الجيوب الأنفية والعيون، وتسبب التهاب شديد، ومن الممكن يصيب أماكن في المخ"، مشددًا: في حال تدهور الحالة المصابة يتم اقتلاع العين أو الجزء المصاب، لكنه في حالات نادرة للغاية".

وواصل: "أعراض تقتصر على المكان المصاب، بمعنى في حالة إصابة الرئة، يحدث ضيق شديد في التنفس وتعب في الصدر والجيوب الأنفية، نتيجة تلف الأنسجة الموضعية"، موضحًا أن الشخص تظهر عليه الأعراض المصاحبة لأي التهاب شديد، مثل الحرارة المرتفعة و ضعف المناعة، وعدم التركيز.

وأشار إلى الوقاية منه قائلًا: "لا بد من الحفاظ على الحالة الصحية العامة، من خلال رفع مناعة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في المناعة، مع تقليل تناول الأدوية المثبطة للمناعة، للأشخاص المصابة بأمراض مزمنة".

واستطرد الدكتور سامح: "لا بد من استئصال الأنسجة التالفة المصابة بالعفن الأسود، ولكن يتم ذلك في حالة الإصابة المبكرة، حتى يتم حماية الأجزاء المجاورة من الجزء المصاب".