رئيس التحرير
محمود المملوك

إثيوبيا: إذا استمر التدخل في شئوننا الداخلية فسنعيد تقييم علاقتنا مع أمريكا

اجتماع الخارجية الإثيوبية
اجتماع الخارجية الإثيوبية

رفضت وزارة الخارجية الإثيوبية، العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية، معلنة غضبها من الضغوط التي تمارسها واشنطن على البلاد من خلال فرض قيود على منح التأشيرات للمسئولين الإثيوبيين.

وقالت الخارجية الإثيوبية في بيان لها اليوم الثلاثاء، إنه في حال استمر التدخل في الشئون الداخلية لإثيوبيا وتقويض العلاقات الثنائية الممتدة منذ قرون بلا هوادة، فستضطر أديس أبابا إلى إعادة تقييم علاقاتها مع الولايات المتحدة الأمريكية وهو ما قد يكون له تداعيات تتجاوز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأضافت الخارجية الإثيوبية في البيان الذي نقلته وكالة الأنباء الرسمية، أن الأمر المحزن هو ميل الإدارة الأمريكية إلى معاملة حكومة أديس أبابا بشيء من المساواة مع جبهة التحرير الشعبية التابعة لإقليم تيجراي، والتي تم تصنيفها كمنظمة إرهابية قبل أسبوعين من مجلس الشعب الإثيوبي.

وأوضحت خارجية أديس أبابا في بيانها أنها ستواصل جهودها للتغلب على التحديات الحالية، مشددة على أن محاولة التدخل الأمريكي في شئونها غير مناسب وغير مقبول تمامًا.

وكانت الحكومة الأمريكية، أعلنت فرض قيود واسعة النطاق على المساعدات الاقتصادية والأمنية لإثيوبيا، بسبب الفظائع في إقليم تيجراي، كما حظرت منح تأشيرات لمسئولين إثيوبيين حاليين أو سابقين، وكذلك مسؤولين بالحكومة الإريترية على صلة بالأزمة.

عاجل