رئيس التحرير
محمود المملوك

بدء فك رموز لوحة الأسرة 26 بالإسماعيلية

اللوحة العسكرية
اللوحة العسكرية

بدأ فريق أثري في فك رموز اللوحة الأثرية التي عثر عليها بالقرب من تل دفنة بغرب قناة السويس، وتعود للأسرة 26.


وصرحت بذلك مصادر مطلعة، مؤكدة أنه فور وصول اللوحة إلى المتحف القومي بمحافظة الإسماعيلية، يعكف فريق أثري من كبار الخبراء علي قراءة وفك الرموز المدونة في 15 سطرًا من الكتابة الهيروغليفية.


وأوضحت أن اللوحة تعتبر كشفًا أثريًا كبيرًا، يحتوي علي عدد كبير من الدلالات التي توضح آلية التوسعات نحو الشرق في مصر القديمة.
من جهتها أعلنت وزارة السياحة والآثار، أمس الجمعة، وصول اللوحة الأثرية التي تم العثور عليها الخميس، متحف الإسماعيلية القومي.

صرح بذلك الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، موضحًا أن هذه اللوحة تم العثور عليها داخل قطعة أرض أحد المواطنين بالإسماعيلية والذي قام على الفور بإبلاغ شرطة السياحة والآثار بوجود كتلة من الحجر أثناء قيامه باستصلاح وتمهيد الأرض الخاصة به للزراعة.

وأضاف الدكتور مصطفى وزيري، أنه تم تشكيل لجنة برئاسة مدير منطقة آثار الإسماعيلية وعضوية مدير الحفائر بالمنطقة ومفتش آثار القنطرة غرب، والتي أكدت أثرية اللوحة التي يبلغ 230 سم وعرض 103 سم وسمك 45 سم وأنها مصنوعة من الحجر الرملي و يعلوها قرص الشمس المجنح حفر عليها خرطوش للملك واح- ايب- رع- خامس ملوك الأسرة 26 و 15 سطراً من الكتابة الهيروغليفية.

وأوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أن هذه اللوحة إحدى اللوحات الحدودية التي كان يشيدها الملك أثناء توجهه للحملات العسكرية ناحية الشرق.

عاجل