رئيس التحرير
محمود المملوك

"العمل الجماعي سر النجاح".. أطباء مصريون يروون تفاصيل إجراء عملية فصل التوأم البوروندي (خاص)

الفريق الطبي المصري
الفريق الطبي المصري

نجح فريق طبي من جامعة عين شمس في فصل توأم ملتصق بمنطقة البطن، الفخذين والأعضاء التناسلية، وكشف الدكتور محمود المتيني، رئيس الجامعة، نجاح عملية فصل التوأم البوروندي الملتصق، التي تمت في مستشفى الدمرداش الجامعي تحت إشراف الدكتور أشرف عمر، عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية.

ومن جانبه، قال الدكتور طارق حسن عبد العزيز، أستاذ جراحة عظام الأطفال بجامعة عين شمس ورئيس فريق العظام في عملية فصل التوأم البوروندي، إنه كلف بالعملية من قِبل الأستاذ الدكتور عمرو خيري رئيس قسم جراحة العظام بجامعة عين شمس ليترأس فريق جراحة العظام خلال العملية، مع كل من الدكتور طارق حسن، نبيل عبد المنعم، تامر فياض، شادي سمير وأحمد سعيد.

وأضاف طارق، في تصريحات خاصة لـ"القاهرة 24"، أن العملية كانت حساسة جدًا وتحتاج لخبرات جراحية مختلفة من جراحة أطفال، تجميل وعظام، وتظافرت الجهود معًا، بالإضافة إلى دعم الجهات الإدارية بالجامعة التي وفرت كل الإمكانيات التي احتاجها الأطباء لإجراء العملية.

الدكتور طارق حسن عبد العزيز أستاذ جرحة عظام الأطفال بطب عين شمس

وأوضح حسن الحالة الصحية التي كان يعاني منها الطفلان، فقال: "عظام الحوض لديهم كانت تشبه الكتاب المفتوح، لأن المسافة بين حلقات الحوض لديهم كانت حوالي 12 سم، في حين أن الحالات الطبيعية تكون المسافة بين حلقتي الحوض لديهم هي 7 مللي".

وتابع: "لذا قمنا بعمل شق عظمي للحوض من الناحية اليمنى والناحية اليسرى، حتى أصبح هناك حلقات مماثلة لحلقات الحوض الرئيسية، وبالفعل تمكنا تقريب عظام الحلقات من بعضها حتى وصلنا إلى المسافة الطبيعية بينهما وهي الـ7 مللي".

وذكر حسن أن سر نجاح تلك العملية المعقدة هو العمل الجماعي والتكاتف بين كل الفريق الطبي، حيث أن أطباء التخدير كانوا أول من كان على عاتقهم مسئولية كبيرة، وهي كيفية تخدير طفلان في نفس الوقت وبنفس النسبة، تلك الأمر الذي تطلب مهارة فائقة، مرورًا بأطباء الرعاية المركزة المتابعين باستمرار لحالة التوأم البوروندي.

وأكد استشاري جراحة عظام الأطفال أن الحالية الصحية الحالية للطفلين مستقرة تمامًا، وفي انتظار إزالة "الجبس"، حيث كلما يمر الوقت عليهم كلما دخلوا في مرحلة الأمان أكثر.

وأشار طارق إلى أنه إذا توافر لديهم كل الإمكانيات التي تسمح لإجراء مثل تلك العمليات الدقيقة مع وجود فريق عمل بارع يمكن أن تأتي إلى مصر حالات نادرة مثل التوأم الملتصق من أي دولة في العالم، ومصر تُرحب بإنقاذها.

وفي السياق ذاته، قال الدكتور أحمد مدحت، أستاذ جراحة الأطفال بجامعة عين شمس ورئيس فريق جراحة الأطفال في عملية فصل التوأم الملتصق، إن الجامعة استجابت لنداء عاجل من دولة بوروندي من خلال وزارة الخارجية والسفارة المصرية بالدولة، بوجود حالة مستعصية تتضمن التصاق توأم في منطقة البطن والأجهزة الهضمية والأعضاء التناسلية.

وأضاف أحمد، لـ“القاهرة 24”، أنه تم عمل الإشاعات والفحوصات اللازمة في مستشفيات جامعة عين شمس، بالإضافة إلى عمل اجتماعات بين كل الأقسام المعنية لدراسة الحالة ووضع خطة لإجراء عملية الفصل.

وذكر مدحت أنه كان هناك التصاق في الكبد، كما كان هناك أمعاء غليظة واحدة لكلا الطفلين، إضافةً إلى عضو تناسلي واحد مع وجود عيب خلقي بالمثانة، وكان هناك نقص في كمية الجلد اللازم لتغطية مكان الفصل.

وأوضح أستاذ جراحة الأطفال أنه تم فصل التوأم الملتصق في عملية جراحية استغرقت 16 ساعة، كان بها تعاون كبير من كل الفرق المشتركة.

عاجل