رئيس التحرير
محمود المملوك

لفتات إنسانية ذات معنى كبير

لاحظنا منذ تولي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اهتمامه البالغ بكل كبيرة وصغيرة داخل الدولة، فبالرغم من المسئوليات التي تقع على عاتقه فإنه لم ينسَ وسط هذا الكم من المشروعات أن يهتم بالمواطن البسيط.

فنجده يسير بالشوارع في جولات مفاجئة ليلتقي بالأفراد، ويستمع إلى شكواهم، وما يعانون منه، فمنهم لقائه بأسرة مصرية بسيطة كانت تستقل دراجة بخارية، وتصادف وجودهم أثناء مرور الرئيس، وأيضًا وقوفه للحديث مع أحد الباعة الجائلين ليستفسر عن أحواله.

وفي إحدى المرات تحدث مع اثنين من الشباب تصادف وجودهما بالطريق، وكان أحدهما لديه إصابة مسبقة بحادث سير، وهنا أمر الرئيس بإحضار طبيب لمُعالجته على الفور بأحد المستشفيات.

وفي شهر يونيو الماضي 2020 م التقى الرئيس بعدد من المواطنين خلال تفقده مشروع الأسمرات 3 السكني بالمقطم، واستمع إليهم في إنصات بالغ. 

وفي شهر مارس الماضي عام 2020 م قام الرئيس بشراء الفاكهة من أحد الباعة الجائلين الموجودين على الطريق، وشعر المواطن بالسعادة البالغة، وكان مُصابًا في قدمه، وأمر الرئيس بتوفير العلاج اللازم له.

ولم ننسَ رؤية السيسي لسائقة الميكروباص “نحمده” أثناء مرورها على الطريق بجوار العاصمة الإدارية الجديدة، وحينها تحدث معها، وأمر بتوفير ميكروباص تمليك لها بعام 2018م. 

وأيضًا لم ننسَ استقبال الرئيس لعدد من المواطنين لتناول الإفطار معه بمقر إقامته الخاصة، وكانوا من عدة محافظات، منها القاهرة، المنيا، الفيوم، أسيوط، بني سويف، جنوب سيناء، الوادي الجديد؛ للاستماع إليهم والحديث حول ما يشغلهم من مشكلات. 

ومنذ بضعة أيام تحديدًا في شهر مايو الماضي من عام 2021 م نعى الرئيس عبد الفتاح السيسي الفنان الكبير سمير غانم في موقف رائع منه. 

وأيضا كان هناك لفتة إنسانية أخرى، حينما بعث الرئيس رسالة للفنان شريف دسوقي بعد بتر ساقه، وأمر بنقله لمستشفى آخر مُجهز؛ لتلقي الرعاية الصحية اللازمة.

ومن هنا نشعر أن الرئيس بجانبنا، ويهتم ببناء الدولة المصرية من الداخل، وتنفيذ مشروعات بلغت أكثر من 9 آلاف مشروع منذ توليه المنصب في 2014 م، وسنجد كل ذلك موضحًا بكتاب “مصر- مسيرة الإنجازات”، الذي قامت رئاسة مجلس الوزراء بتحضيره، لكي يرى العالم أجمع ما قامت به مصر خلال فترة وجيزة، وهو متوافر باللغة العربية وأيضًا الإنجليزية.

وعلى الجانب الآخر يهتم الرئيس بالمواطنين مع طمأنتهم، والوصول إليهم بكل مكان، وتنفيذ العديد من المبادرات المهمة التي تخدم مصالحهم العامة، ومنها مبادرة حياة كريمة، و100 مليون صحة، وغيرهما.

ولذلك يجب أن نشعر بالفخر لأننا نعيش في دولة يحكمها رئيس قوي، قادر على تحسين الحياة المعيشية للأفراد، وتحقيق الأمن والأمان والاستقرار بالداخل، والإعلاء من قيمة ومكانة الوطن بالخارج.

 

عاجل