رئيس التحرير
محمود المملوك

مصدر بالآثار: الوزارة وافقت على جهاز طارد للحمام من المواقع الأثرية (خاص)

تمثال أبو الهول
تمثال أبو الهول

كشف مصدر مسئول بوزارة السياحة والآثار، اقتراحات الوزارة خلال الأيام المقبلة لمشكلة كميات كبيرة من الحمام تتجمع على تمثال أبو الهول يوميًا، وبعض المعابد الأخرى، لما له من تأثير كبير على التمثال أو المعابد كونها حجرًا جيريًا.

الحمام على تمثال أبو الهول 

وقال المصدر لـ"القاهرة 24"، “إن المعابد وتمثال أبو الهول منحوتان من الحجر الجيري والذي يضم الكالسيوم، والحمام يقف عليه بسبب حبه للكالسيوم وذلك خطر على الأماكن الأثرية لأن الحمام له ضرر كبير على الآثار بسبب نقرة للأثر وما يسببه من رواسب وريش”.

وأضاف المصدر، أن هناك اقتراحًا تم تقديمه بواسطة البعثة الألمانية، وتمت الموافقة عليه بواسطة اللجنة الدائمة للمجلس الأعلى للآثار، لافتًا إلى أن الجهاز مصنوع من مادة النيكل وتخرج منه مجموعة من الأبر مسننة حتى لا تسمح للحمام بالوقوف على الأثر.

وكان بسام الشماع المؤرخ في علم المصريات، اقترح على وزارة السياحة والآثار شراء جهاز طارد للحمام من الولايات المتحدة.

وأوضح الشماع، أن الجهاز لابد أن يكون بينه وبين الإنسان حوالي 30 مترًا ويتم عمل حاجز بين الأثر من جميع الاتجاهات حتى لا يضر السياح طبيًا، مشيرًا إلى أن بواقي أكل الحمام حمضية وتؤثر على الحجر الجيري وتؤدي إلى أكل الحجر تمامًا.

عاجل