رئيس التحرير
محمود المملوك

حقيقة القبض على "فتاة العباءة" في واقعة كافيه التجمع الخامس

واقعة الكافيه
واقعة الكافيه

 سادت حالة من الجدل خلال الساعات الماضية، حول واقعة طرد فتاة ترتدي العباءة من أحد الكافيهات في منطقة التجمع الخامس، خاصة بعد تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الواقعة على نطاق واسع.

 

وقال أحد المواقع الإخبارية، نقلًا عن مصدر أمني، إنه تم القبض على فتاتين في الواقعة، غير أن صاحبة المنشور المتداول "دينا حشيش" نفت هذه الأخبار جملة وتفصيلًا، قائلة في تصريحات لـ"القاهرة 24": "كلنا في البيت والشغل ومحدش حصله حاجة.. مفيش أي صحة للكلام المنشور ومفيش أي مسؤول تواصل معانا". 

 

بدورها قالت سها بهجت، المتحدث باسم وزارة السياحة والآثار، إنه لا يوجد أي قانون ينص على منع دخول المواطنين بالزي المناسب الذي يراعي الآداب العامة، كما أنه لا يوجد ما يمنع دخول مكان سياحي أو غير سياحي بزيه، طالما لم يمانع الآداب العامة، إلا أن هناك أماكن تُحدد زيًّا خاصًّا بها.

 

وأضافت “بهجت”، في تصريحات إعلامية لها، أن ما حدث من منع سيدة لارتدائها "عباءة" من دخول أحد الكافيهات بمنطقة التجمع الخامس، هو خارج عن المألوف، ولا بد من السيدة التي تعرضت لهذه الموقف التواصل مع وزارة السياحة على الخط الساخن "19653"، وتسجيل الشكوى والإبلاغ عن تفاصيل الواقعة، كما أنه سيتم اتخاذ الإجراءات السريعة.

 

وقالت “دينا حشيش” إن الفتيات تقدمن ببلاغات إلى شرطة السياحة وينتظرن نتيجة التحقيقات.

وكانت دينا حشيش، كتبت عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي: “الواحد كان فاكر إن لسه شهر على خناقة البوركيني والتشنج الطبقي بس أنا افتتحت الموسم بأول قصة، أنا وفريق الشغل قررنا نعمل ميتينج مهم في التجمع في كافيه الصبح، وبعد ساعتين جت أخر بنت بدموع في عنيها من الإحراج وبتقولنا مش هقدر احضر الاجتماع مش عايزيني هنا علشان لابسه عباية، فروحت للمدير قولتله عيب عليك احنا في 2021 وقدمت قوي حوارات الخوف من الاختلاف وبرضو مش هناقشك إن لك دريس كود، حقك ولكن أنا مديريتهم وجايباهم ومتكسفنيش قدامهم احنا ساعة وماشيين، وقالي في كاميرات والمدير هيلومني ومش مسموح بعباية ولا نقاب ولا شبشب أنا عمري في حياتي ما اتطردت من مكان ويوم ما يحصل يبقى في قهوة، وأنا أصلا مش بشيش، وجريوا ورانا في الشارع علشان ندفع تمن الأكل اللي ملحقناش ناكله وكامل زي ما هو، وقولناله خلي مديرك يدفعه بعد المهانة دي، تطردني وأنا باكل وتقولي ادفعي لنا، وقفنا مع صاحبتنا وساندنا اختيارها في لبسها ومشينا لكافيه تاني أشيك وأنضف وأغلى ولا إنسان بصلنا”.

كما دافع صاحب “الكافية” ورد على الاتهامات على صفحته على موقع تبادل الصور والفيديوهات “انستجرام” قبل غلقها، ليؤكد أنه يحترم جميع زبائنه، وطوال 9 سنوات لم يحدث خلاف مع أي عميل لديه، وإن ما قيل في تلك الواقعة منافٍ للحقيقة، وأن الفتيات جلسوا بالكافية لمدة ساعتين تقريبًا قبل مغادرتهن، دون دفع فاتورة الحساب التي تخطت 800 جنيه، ورغم ذلك لم يتخذ الكافيه أي إجراء ضدهن، موضحًا أن الكافيه توجد به محجبات باستمرار، والصور التي جرى تداولها تظهر فيها محجبات بالفعل؛ ما ينفي ما جرى تداوله.